سارَ الحسينُ الثائرُ الإنسانُ

72

سارَ الحسينُ الثائرُ الإنسانُ

يمضي كفجرِ كلُّهُ إيمانُ

يحدو المنايا والهدى راياتُهْ

كالنورِ يسري تجتلي ساعاتُهْ

مثل الكتابِ الحقِّ إذ آياتُهْ

عند التمادي في الورى فرقانُ

شمسٌ وآلُ المصطفى أقمارُ

ترنو إليهم في الدنا الأخبارُ

قلبٌ سليمٌ صاغَهُ المختارُ

ما مسَّ يوماً مثلَهُ إذعانُ

يضفي عبيرَ الصبرِ فيها الآسُ

ذي زينبُ الكبرى بها الإيناسُ

يحمي حماها في الشَرى عبّاسُ

ما صحَّ منهم بعدَها إخوانُ

يا حالَ نفْسٍ تعتلي بالموتِ

أم أيُّ شمسٍ تُجتلى بالفَوتِ

ما كان صوتٌ مثلَ ذاك الصوتِ

يُزجي صداهُ الأرضُ والأزمانُ

يمشي ليلقى حتفَهُ الوَضّاءُ

لكنَّ تسبيحَ المسيرِ ال(لاءُ)

حتى سقتْها للورى الأنباءُ

ثمَّ اجتبتْها بعدَهُ كوفانُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.