العثمانيون ومماليكهم

The Ottomans

8

 

العثمانيون ومماليكهم

 

(عمر بن الخطاب) كان أول من احدث الايهام والتدليس تاريخياً , حينما اختط للمسلمين –عند فتحه (القدس) – مسجداً على الصخرة الجنوبية من مسجد داوود ! , في حين كان مسجد داوود الى الشمال ! , بمشورة اليهودي المتأسلم (كعب الاحبار) , الذي كان يرافقه في الرحلة[1], وكان يشغل عملياً منصب المفتي الرسمي للدولة , رغم وجود نخبة الصحابة , فيما هو اسلم في خلافة (عمر) ! . حتى اتى زمان الخليفة الاموي (عبد الملك بن مروان) , والذي بنى ما يُعرف بأنه اسم للقبة الصفراء المثمنة والمشهورة اليوم ( المسجد الأقصى ) , فكان تعزيزاً للإيهام الذي ابتدأه (عمر بن الخطاب)[2]. فيما كان التركي الغُزّي (صلاح الدين الايوبي) اول من اعطى اذناً لليهود بالعودة الى قرب ( المسجد الأقصى ) , بواسطة تدخّل طبيبه الخاص اليهودي القبّالي (موسى بن ميمون)[3]. ثم اتى السلطان العثماني (سليمان القانوني) سنة 1536م ليعطي اليهود (فرمان) يأذن لهم بموجبه بالتعبد قرب مسجد (داوود) الاصلي[4]. والرجال الاربعة كانت لهم خاصية مشتركة في التأريخ الإنساني , فجميعهم كانوا معادين جداً لآل بيت النبي (محمد) , وعنيفين مع شيعة آل البيت . وهذان الامران معاً يفتحان باباً للتساؤل حول الدوافع الحقيقية وراء سلوكيات هؤلاء الرجال الاربعة , وخصوصاً ان الاعلام الرسمي جعلهم من قمم التاريخ , فيما يعزز الاعلام القبّالي[5]المعاصر فكرة الرفع من شأنهم وطمس عيوبهم . ف(عمر) لا يمكن ان يتغاضى احد عن موقفه من بنت الرسول (فاطمة الزهراء) وكسره ضلعها , وحرقه لدار (علي) وصي الرسول , وقمعه لشيعة (علي) من الصحابة , وموقفه من نبط العراق المسلمين والمسيحيين . فيما يكفي (عبد الملك) انه امير السفاح والجزار (الحجاج الثقفي) , و أبو (الوليد) القائل حين مزّق القرآن الكريم ( أتتوعد كل جبارٍ عنيدٍ ها انا ذا جبارٌ عنيدُ *** فاذا لقيتَ ربك يومَ حشرٍ فقلْ يا رب مزّقني الوليدُ ) . اما (صلاح الدين الايوبي) فقد نكّل بشيعة (علي) و(الزهراء فاطمة) من (الفاطميين) في مصر وبلاد الشام , حتى افنى اقواماً كثيرة منهم , ويقال انه بقر بطون الحوامل من شيعة (علي) . وقد كان (سليمان القانوني) يغزو ديار الشيعة بصورة منظمة , ويضيّق عليهم معايشهم , وكانت بلاده تغزوهم باستمرار , وفرض عليهم قوانينه وعقائده . والخلاصة ان هؤلاء الاربعة كانوا اهم اسباب عودة اليهود للسيطرة على الهيكل , والسبب الاقوى في وهم الاعلام والعقل الاسلامي والعربي اليوم عن حقيقة مكان ( المسجد الأقصى ) , والذي يظنونه القبة الصفراء , وهذا ما وافقهم عليه اليهود وتركوه لهم .

 

وفي اول ظهور رسمي للأتراك بشكل جماعي في العاصمة الإسلامية , انخفض مقدار الجباية بشكل فاضح منذ أيام (المعتصم العباسي) , وهو اول من اعتمد على الأتراك في الدولة , ولم تقم له قائمة بعد ذلك , مما يعني ان مصادر الرزق قد خربت , حتى انهارت قوى الامة الاقتصادية والبشرية في زمان العثمانيين[6].

خرج الأتراك (الغز) على سلطان الأتراك السلاجقة (سنجر بن ملكشاه) في النصف الأول من القرن الخامس الهجري ، فطردهم ، وكانوا بين نصراني وكافر ، فدخلوا مدينة الشيعة الإمامية العامرة الغنية العلمية (نيسابور) ، فقاتلهم أهلها أشد القتال ، لكنهم اضطروا إلى الانسحاب وبناء مدينة جديدة بعد خرّب (الغز) الاولى وحرقوها وقتلوا من وجدوا فيها[7].

 

وحين استبد الأتراك بمصائر العباسيين , وعاث الأكراد في المنطقة الواقعة بين شمال بغداد وأرمينيا وفارس , انتدبت قبيلة (ربيعة) متمثلة في (بني حمدان) لتثبيت حكم العباسيين , ورغم كونهم كغيرهم من الباحثين عن السلطان , الا انهم كانوا يحتفظون بالأسس والقيم العربية المحضة , فانطلقت جحافلهم في عدة محاور , مرة لإرجاع الخلفاء الى مركز مدينة بغداد , ومرة لضبط الأكراد او بعض الأتراك , ومرة لضبط الثورات العربية جنوب بغداد , او صد غارات الأعراب في محيط (الموصل) او بغداد . الا ان وجود الأتراك الكبير نسبياً في جيش الخلافة الرسمية المرافق لجنود الحمدانيين خلق فوضى عارمة , حيث كانوا على استعداد دائم للقتال من اجل المال , مرة اذا نفذ , ومرة اذا زاد , فانقلبوا على امير الحمدانيين وكسروا شوكة جيشه من اجل الاستحواذ على المال , رغم انه هزم الانقلاب الكبير الذي اسقط قصر العباسيين في بغداد على يد (البريدي) , فرجعت جحافل الحمدانيين الى (الموصل) بحذر , واستولى الأتراك على بغداد مرة أخرى , بعد قتال واغتيالات نشبت بينهم على الإمارة , واضطر الخليفة (المتقي العباسي) الى استقدام الحمدانيين من (الموصل) لحماية عياله من الأتراك بقيادة (توزون) , فخرج اليهم الى تكريت , فامنوه وأهله , واستضافوه في (الموصل) , الا انه غدر بهم واستقدم الجيوش من مصر وغيرها من العجم والعرب حتى ضيّق على الحمدانيين , ثم راسل (توزون) التركي للصلح , فأجابه بالطاعة , فالتقوا قبل بغداد , فقتله (توزون) وبايع ل(المستكفي العباسي) بالخلافة , في حالة من الغدر كان يأنف من إتيانها العرب , وكان الحمدانيون قد انشغلوا حينئذ بجيش (الأخشيد) الذي استقدمه سابقاً (المتقي العباسي) للتضييق عليهم من مصر , ثم تفرغوا لمواجهة الغزو الأوروبي المتمثل بالروم الذين وصل جمعهم الى الشام , فهزمهم الحمدانيون[8].

وقد اشتهر عيث الأتراك (الغز) , وكان انهيار الممالك امامهم بسبب صراع امرائها على الملك والنفوذ وهم لا يعلمون مستوى الخطر القادم , وقد احاط الأتراك (الغز) الجفاة ببغداد وانقرض ملك الاكراد[9].

وقد كان الامر والغلبة لدولتين من الشيعة حينئذ , دولة (آل بويه) من الديلم بقيادة (معز الدولة) في الأهواز وما جاورها , ودولة (آل حمدان) بقيادة (ناصر الدولة) في (الموصل) وما جاورها . الا ان صراعهم على الملك أعطى الفرصة للأتراك ان يعبثوا في دولة الخلافة على الدينار والدرهم , لا سيما مع افتقار الأتراك لأصول التهذيب اللازمة للحكم , رغم جهود وزيرهم الفارسي سابقاً (نظام الملك) , والتي كان يتمتع بنسبة عالية منها (آل بويه) و(بنو حمدان) . فكانت الدولة الإسلامية محمية بجيوشهما في جهة المركز , الا إنهما لم يجيدا فن الوحدة من اجل الهدف المشترك , الا في أوقات متفرقة , خصوصاً إنهما كانا مشغولين بدفع خطر الروم من جهة دولة الحمدانيين , وخطر قبائل اسيا البدوية من جهة دولة البويهيين , وما يشكله الأتراك السلاجقة والأتراك (الغز) من خطر فكري وأمني تسبب به (بنو العباس) في وسط الدولة . وربما كان الأتراك ذاتهم السبب في حبس (معز الدولة) البويهي أموال وحواشي وزيره العربي (المهلبي) بعد وفاته[10], رغم ما قدمه , وقد كان إضعاف العصر العربي إضعاف لهذه الدول الشيعية بصورة غير مباشرة وتغذية للأتراك . ورغم إنهما سيطرا على بغداد عدة مرات واستبدلا الخلفاء الا انهما لم يقوما بانتهاك حرمة خلفاء (بني العباس) , كما فعل السلاجقة عند دخولهم بغداد[11], او بإسقاط دولة الخلافة رغم الاختلاف الفكري والتاريخي معها , كما فعله العثمانيون لاحقا . ويبدو ان البويهيين والحمدانيين كانوا على قدر عالٍ من المسؤولية من حيث خشيتهم من تمزق الدولة الإسلامية في حال اقدما على امر كهذا , ومن ثم تعرضها للغزو الأجنبي المحدق . ولم تكن متبنياتهم الفكرية تسمح بفرض عقائدهم بالقوة , لا سيما مع وجود وزراء ك(ابن العميد)[12], والذي غدر البويهيون بابنه وأهله في زمان لاحق بسبب حب الدنيا في الدول غير المعصومة[13]مهما بلغت من مدنية , والوزراء (الصاحب بن عباد) و(المهلبي) كذلك كانوا قطب الادب والعلم – كغيرهم من وزراء وكتّاب وأدباء الشيعة[14]– والسياسة في عصرهم . لا كما كان يُؤْمِن الأتراك , والأتراك (الغز)[15]الذين ابتدأت ظاهرتهم بإكثارهم العيث في خراسان , حتى أوقع بهم (تاش الفوارس) , فهربوا ناهبين (الدامغان) و(سمنان) وجوار (الري) و(اسحاقا باذ) وما جاورهم من القرى , و(مسكوية) و(الري) , ونواحي أذربيجان , فقاتلهم اهل أذربيجان وابعدوهم , فحاصروا (همدان) , واتجهوا الى (كرج) ونهبوها , وفرضوا الاتاوات على قزوين وغدروا بكل من عاقدوه .

 

لقد بلغ التشيّع مبلغه في العرب منذ منتصف الحكم العباسي , حتى ان جملة كتّاب (المتوكل) العباسي كانوا شيعة وهو ناصبي وبعض الخلفاء العباسيون ربما تشيعوا[16], فيما كان الكثير من وزرائهم شيعة , كذلك كانت كل دول العرب شيعية مثل الحمدانية والمزيدية والنمرية والزيدية والفاطمية والعلَوية بالإضافة للبويهية والغورية في بعض قادتها , ومن ثم فمن الطبيعي ان يصبح المغول هكذا لاحقاً , سوى السلاجقة الأتراك والعثمانيين ومماليكهم في مصر , ومن ثم جمهور البدو , الذين فرضوا التسنن على مصر والمغرب والحجاز بحد السيف .

 

وقد جعل الفاطميون من مصر قبلة حضارية , لا سيما بعد انشائهم لمدينة (القاهرة) والجامع الازهر , حتى غدا ذكر آل بيت النبي علامة فارقة للمصريين , بل حتى الحواضر التابعة لمصر مثل (هرار) الحبشية كان أهلها شيعة , لكنّ كل ذلك اختفى بسيوف الأتراك الايوبيين والعثمانيين ومماليكهم الأتراك والشركس , اذ بعث (صلاح الدين) اخاه (طغتكين) الى مكة لمنع الاذان ب( حي على خير العمل )[17]. وفي زمان العثمانيين كانت مدينة (بعلبك) في لبنان جل أهلها شيعة تحت حكم الامراء الحرافشة , لكنّ العثمانيين نفوا امراء هذه العائلة الى بلاد الأتراك لتتريك أبنائهم[18]. وهذه السلطة الغاشمة هي التي افرغت (جزّين) اللبنانية من الشيعة قبل ثلاثة قرون تقريباً , بعد ان كانت منبعاً لأضخم العوائل العلمائية الشيعية[19]. مثالها في ذلك مدينة (صيدا) التي كانت يغلب على أهلها التشيّع حتى القرن الرابع الهجري , وهي اليوم لا يسكنها الا القليل منهم[20]. فيما (طرابلس) الشام التي هي اليوم احد معاقل غير الشيعة المهمة في لبنان كان أهلها شيعة في زمان الشيخ (الطوسي) في القرن الرابع الهجري , وتولى قضاءها (ابن البرّاج) الشيعي عقود طويلة , وحكمها (آل عمار) اشهر بيوتات الشيعة في لبنان , واليوم هي معقل لغيرهم بسبب السياسة العثمانية[21]. بعد ان استلبوا مدناً تاريخية كان أهلها شيعة ومنهم البيوت العلمية الكبرى ك(حلب) , التي منها (آل شعبة) الرواة و(آل زهرة) العلويون , وكانت في زمان العباسيين مدينة شيعية إمامية حتى انتهك سكينتها العثمانيون في القرن العاشر وبدأوا يشجعون العوام والنواصب على الاضرار بالشيعة , فانقرضوا تقريبا , الا في القرى[22]. فيما مدينة مثل (حمص) كان أهلها من اشد النواصب في (صفّين) ان تنتقل الى الغلو في التشيّع كان امراً ملفتاً , رغم الخلل في عقيدتهم العامة , وهو خلل ناشئ عن تكوينهم الاجتماعي السابق , الا ان تشيّعهم من معاجز انتشار الفكر الشيعي , حتى قام العثمانيون ومن والاهم بمضايقتهم ثم تهجير قسم كبير منهم واستبدالهم بالمهاجرين الشركس الروس . يشابه حالها في ذلك حال اهل (دمشق) عاصمة النصب والعداء ل(علي بن ابي طالب) في زمان (آل ابي سفيان) , التي انتقلت الى التشيّع في الجملة في حدود القرن الرابع الهجري في العصر العباسي والفاطمي حتى اذّنت ب( حي على خير العمل ) , ثم نتيجة لتكوينها الاجتماعي التاريخي أيضاً عاد النصب اليها في ظل التأثير التركي[23]. فيما كانت مدينة مثل (الرقّة) في الشام تتشكل تاريخياً في ظل مفهوم النصب , مثل (الفلوجة) في العراق التي اقطعها (معاوية) لضباطه , وبالتالي هاجر اليها مبغضو (علي بن ابي طالب) , الذين كانوا عثمانيي الهوى شيئاً فشيئاً , حتى اجتمعت وبنيت على نصب العداء له[24].

 

ان القبائل التركية جاءت كالسيول مع ريح الخراب الى ارض العراق منذ نهاية العهد العباسي , ملأت الاغوار والانجاد , واكتسحت القرى والبلاد , هكذا يصف أحد الباحثين والمؤرخين العراقيين حال دخولها الى ارض الرافدين التاريخية . ويضيف ان هذه القبائل كانت تعيث فتكاً وفسادا , وتجهز بوحشيتها على بغداد العاصمة , لتنهي ما بقي من الخلافة العباسية , فغمر الامة ظلام دامس لا تستبين العين فيه الا نار الخراب التي اشعلتها يد الجور الاثيمة , ولا يُسمع فيه الا انين مدنية سارت بذكرها الركبان , واذا بهذا الانين ينقطع فيعقبه صوت الموت الرهيب , فتدخل هذه البلاد من ادناها الى أقصاها في سبات عميق , ظلت تغط فيه لعدة قرون , حتى العصر الحديث . وقد ظلت طيلة تلك القرون المظلمة نهباً لأيدي الامراء المغول والتركمان , تتقاذفها اطماعهم , وتستعر في ميادينها حروبهم , حتى قضى بعضهم على بعض . لتنعم شركات البريطانيين النفطية وغيرها لاحقاً بخيرات هذه البلاد التي وجدوها ضعيفة منهكة .

ولم يكن للعراق بعد دخول الأتراك سوى انعدام الذكر , بسبب الخراب الذي حل به مادياً ومعنوياً على يد هذه القبائل التركية . الا بعض ما كان من ظهوره في بعض الأحيان نتيجة اهتمام الصوفية الإيرانية وأنظار سلاطين الإمبراطورية الناشئة اليه .

وكانت صحراء العراق الغربية فلكاً تدور فيه قبائل البدو العربية المختلفة , لتشغل القادم اليه من الغرب وتمنعه , كما انها لا تترك أي فرصة للانقضاض على أي ارض تفرغ ويمكن استثمارها من قبلها , الى جانب انها كانت المنطقة الأقل اماناً فيه . والتي تضم مختلف القبائل المتحركة والمتبدلة .

وفي الشمال كانت امارة (اردلان) اكبر امارة كردية منظمة , ادارت المنطقة الكردية بين العراق وايران وبين العثمانيين والصفويين , وهي اقرب الى الصفويين في نظامها . وقد كان العراق بكل قومياته يتحدث العربية ويتمظهر بالإسلام , حتى الإيرانيين الذين استوطنوا حول العتبات المقدسة .

ورغم ما كانت عليها بغداد من التجارة والحياة الزراعية والحرفية والتعليمية , الا ان الحكومات كانت متقلبة تلعب بها الأموال , فانحدرت الصناعة والحرف الى احط دركاتها , وصار الجدال الديني هو السائد شعبيا . حتى ان النزاعات تفشت بين الطوائف المسيحية في (الموصل) , مما يكشف عن تغلغل الأثر العثماني والاوروبي في أراضيها .

وفيما كانت المسيحية البولصية تنمو في غرب أوروبا , تحت رعاية الكنيسة الرومانية الكاثوليكية الغربية , كان من اللازم إنهاء وجود الفكري للكنيسة الرومانية الشرقية وإضعافه , لتأثرها بالمدّ الشرقي الأقرب للتوحيد , رغم ظاهرها البولصي العام , وهذا ما ساهمت فيه دولة (بني أمية) , بالإضافة الى إسهامها المباشر في إنهاك وتطويق الدين الاسلام ورجالاته , من خلال ايذاء القادة الحقيقيين من (آل محمد) , لكن كانت الدولة العثمانية صاحبة الفضل في نمو السيطرة الفكرية للفاتيكان , بعد اسقاطها لبيزنطية .

وكنتيجة مباشرة , كان هذا الواقع المظلم والمتخلف يتجه الى تفكيك القبلية مستقبلاً , وذهاب عناوين القبائل الكبرى مثل (ربيعة) و(قشعم) و(الموالي) , وظهور قبائل جديدة .

وانتقل العراق منذ دخول المغول من اهم المراكز الاجتماعية والعلمية والاقتصادية , ومن جنة الحبوب , الى ارض تعاني الخراب , مهملة , لاسيما بعد التهديم المتقن لسدود العراق الاروائية من قبل (هولاكو) , والتي كان من الصعب إعادة صيانتها بسبب استمرار اضطراب البلاد , فكانت تلك نقطة اللاعودة في انهيار الاقتصاد التاريخي للعراق . وظلت البلاد تابعة للدولة الايلخانية المغولية في ايران , ثم عاصمة لقسمها الجنوبي . بفوضى إدارية عارمة , تعكس ما كانت عليه حياة المغول . حتى ظهر الأمير المغولي الايلخاني (غازان) , ونفع بغداد عن حب , بسبب ( ورعه الإسلامي الشيعي ) كما يعبّر مؤلف كتاب ( أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث ) , فكان يتردد الى العراق كثيرا . وكانت تعبر الى أراضيه قبائل البدو من (نجد) والجزيرة للحصول على مرعى , ولاستغلال خيراته , بحروبها وطبائعها .

وكان اسلام واحد من اهم قادة المغول الأقوياء , وهو (حسن الجلائري) كشف عن قوة الدين الإسلامي الفكرية , من خلال قدرة الجمهور المنكسر عسكرياً على تحويل الملوك المنتصرين الى عقيدته . فغدت بغداد العاصمة الشتوية للحكومة الجلائرية في القرن الرابع عشر . وكان نضوج عائلة الجلائريين بسبب تديّنها , ومحاولتها الدائمة لإعمار العراق بسبب تشيّعها , على عكس تاريخ المغول التخريبي , الامر الذي يكشف اثر التشيّع في النضج السياسي , اذ اعادوا للعراق شيئاً من الاحترام الذاتي وشيئاً من الرخاء , ووطدوا السلام والسكينة , وانتشرت بعض الشيء ممارسة الفنون , وقد كانت اصلاحاتهم باقية حتى القرن التاسع عشر .

الا ان سقوط تلك الدولة في العراق على يد (تيمورلنك) , آخر الحكام المغول الأقوياء , تسبب بالخراب والموت من جديد . ثم بعد ان مرت العاصفة رجع الجلائريون الى السلطة , وحاولوا إعادة القيم الحضارية الى العراق التابع إدارياً الى حكومة (تبريز) .

لكنّ تقاتل الجلائريون وحلفائهم التركمان (القره قويونلي) او (الخروف الأسود) أدى الى زوال مملكتهم ووقوعها تحت سلطة (القره قويونلي) , بما فيها العراق . والذين حاولوا تقليد الجلائريين في الحفاظ على المظاهر الحضارية , الا انهم فشلوا بسبب غلبة طبعهم التركي الغنائمي , فكان صراعهم على العرش والنفوذ سبباً في تمزق بلاد المسلمين الحضارية , ومن ثم اختفائهم هم في القرن الخامس عشر بنفس الطريقة التي اسقطوا بها الجلائريين , اذ نافسهم حليف تركماني آخذ بالنمو هم (الآق قويونلي) او (الخروف الأبيض) . وقد كان هؤلاء التركمان جميعاً يعملون في جيش المغول .

ثم انهارت امبراطورية (الآق قويونلي) على يد الاسرة الصفوية التركية , الصاعدة والقادمة من (اردبيل) , فسقطت عاصمتهم (تبريز) على يد جيش عقائدي , فلجأ حاكم العراق الى السلطان العثماني ليتبع العراق اسمياً للعثمانيين , حتى ارسل الشاه قوة اسقطت بغداد , والتي دخلت رسمياً تحت حكم الصفويين عام 1508م .

وقد كانت العقيدة الشيعية سبباً في قيام دولة مدنية راقية لأول مرة بعد الخلافة الإسلامية على يد الصفويين , الذين يرجعون الى رجل دين معروف في (اردبيل) , تمتاز اسرته بالتدين والتعليم .

وقد شهد العراق اول استقرار منذ انهيار الخلافة على يد الصفويين . ولولا اتجاه العثمانيين الى الشرق لبقي تحت رعاية الصفويين , وليس اهمال وتضييع الأتراك .

وكان لجمع السلطان (سليم) العثماني متناقضات الغباء والذكاء اثراً في بدأ الصراع العثماني الصفوي , فهو رأى ان اسقاط الصفويين لدولة (الآق قويونلي) والاستيلاء على أراضيها حرباً على العثمانيين , فقام بذبح الشيعة أينما وجدهم , دون ان يكون لهم ذنب في هذا الصراع . وهو ما يكشف غياب العنصر الحضاري عن السلطنة العثمانية , وأنها امتداد للفكر التركي الطائفي في العصر العباسي . وغضب كذلك من موافقة ايران على لجوء اخوة (سليم) نفسه اليها , فبدأ حرباً , كان مكسبها الأهم شراء ولاء نسبة كبيرة من الامراء الأكراد . لتكون الدولة العثمانية البادئة لهذا الصراع , الذي سيوقف زحفها في أوروبا .

وكان بعض الأكراد استغلوا الحضارة الإيرانية , ثم اظهروا الولاء للسلطان التركي , تملقاً للعثمانيين , من اجل حمايتهم , بعد ذبح الشاه غدراً وسيطرتهم على بغداد . فأصبح العراق منذ تلك اللحظة تابعاً اسمياً للعثمانيين . ثم عاد الى سلطة الصفويين في عهد الشاه (طهماسب) . الا ان العراق دخل في السلطان العثماني سلماُ بعد اعتماد الصفويين على الأكراد المتذبذبين في حكم بغداد , فدخلها (سليمان) العثماني فاتحا .

وكانت هذه الفترة من الوجود التركي العثماني في المنطقة الحضارية للعالم الإسلامي واحتكاكهم بسبب الحروب بمختلف المدن المنظمة كافية في اقناع هذا العنصر البدوي التركي بضرورة الإصلاحات التنظيمية والإدارية . فقام السلطان العثماني (سليم) بسلب عنوان الخلافة من آخر خلفاء العباسيين , الذي كان متواجدا في مصر .

فكان شرط العثمانيين على زعيم اكبر تحالف قبلي في جنوب العراق , وقد كان حاكماً على إقليم البصرة الواسع تاريخياً , والذي بعث ولده (راشد) بالمفاتيح والولاء للسلطان , ان يحكم بشريعة المذهب العثماني في منطقة لها مذهب مخالف ! .

 

وكان اختلاط ترسبات المعارف الإيرانية مع نور التوحيد الإسلامي ، منذ القرن الإسلامي الثاني ، والوضع السياسي ، وزيادة معرفة الناس بمقام أهل بيت النبي ، قد أفرز شخصيات تميل إلى التصوف ، مثل (الجنيد البغدادي) و(الحسين بن منصور الحلاج) ، تشت وتقترب بمقدار بعدها عن درس الأئمة المعصومين من (آل محمد) ، ثم بظهور الأتراك وميلهم إلى الدنيا ، وحاجتهم إلى فقه فردي لا يتدخل في السياسة إلا بما يشاؤون ، اختلطت مفاهيم العرفان والزهد والتصوف ، فظهرت مدرسة (عبد القادر الجيلاني) في بغداد في القرن الخامس الهجري ، وسط السيف والفوضى التركية السلجوقية ، التي منعت مطلقاً الفلسفة وشردت العلماء والفقهاء وجعلتهم أضحوكة الزمان ، ثم ظهر خليط غريب من المدّعين المهرجين ، الذين يلبسون لباس المجانين ليقودوا به العقلاء والعالِمين ! ، ويرتدون ثياب الزهد ليكسبوا به مساعدات السوقة وأموال السلاطين ! ، ووسط تلك الفوضى ظهرت الفرق الصوفية الشاذة ، التي يستحوذ زعماؤها على الدنيا باسم الآخرة ، ويعتقد جمهورها أن الرقص كالنساء هو طريق المعرفة فكانوا أجهل من (أبي جهل) ، فترعرعت في البيئة التركية العثمانية . إن الصوفية بشكلها السوقي المحدث كانت الطريقة المثلى للدين في زمان الأتراك ، سلاجقة كانوا ، أو مماليك ، فبدأت ظاهرة (الجيلاني) و(احمد الرفاعي) وما تفرع عنه من فرق في العراق وما جاوره في زمان السلاجقة في القرن السادس الهجري ، وبدأت ظاهرة ، وظاهرة (ابي الحسن الشاذلي) و(ابي العباس المرسي) و(احمد البدوي) و(ابراهيم الدسوقي) في مصر وما جاورها في زمان الأتراك (الغز) من الايوبيين والمماليك في القرنين السادس والسابع الهجري . لكنّ تلك الطرق ضعفت في العراق وهزلت بسبب الارتكاز المعرفي الشيعي الإمامي القوي ، وضعف ما تركه الشيعة الفاطميون من فكر ، رغم ما تركوه من حضارة في مصر و أفريقيا ، كما أن المصريين والأفارقة وجدوا في الطرق الصوفية بديلاً عن ولاية أهل بيت النبي المباشرة ، التي تعرّضهم لسيف الأتراك . وصار بعض قادة الصوفية اليوم من الأغنياء وزعماء الأحزاب والجماعات ، بعد أن كانت بداية طرقهم الزهد في الدنيا والميل عن الناس . بالإضافة إلى (محيي الدين بن عربي) في القرن السادس الهجري ، الذي قدم من بلاد المغرب إلى المشرق ناشراً طريقته ، التي كانت تجمع بين فكر الإمامية وبين مظهر الصوفية وبين تسنن الأتراك في الغالب ، وهو الخليط الذي كان عليه ذلك القرن بظهور بداوة الأتراك وسيفهم . وقد وجد بعض المدعين فرصة الانتساب إلى أهل البيت متاحة بغياب المراقبين ، لما علموا من اعتقاد العرب فيهم ، فكان أن دخل هذا المسلك من لا يعرف أصله الا الله ، فاجتمع التصوف وادعاء النسب العلَوي المحمدي في ظاهرة كثرة قبور الأولياء ، وهو ما وجده الأتراك ربما بديلاً موضوعياً عن مركزية مراقد ومشاهد أهل البيت .

 

وكان عصر الحكم العثماني بداية بيع المناصب , ووصول من لا يستحق الى سدة الحكم , فصار كل حاكم مشغولاً بجمع المال والمزايدة من اجل الحصول او الثبات على كرسي الولاية او السنجق . لكنَ العراق في الواقع كان تحت الحكم الذاتي عملياً , فلم يكن العرب مرتاحين للعنصر التركي , بسبب خبرتهم التاريخية حوله .

لقد كان للصراع (العثماني – الصفوي) , ووقوع العراق على الحدود بين الامبراطوريتين , وبداوة وطائفية العنصر التركي , وشعور العرب بغربة هذا العنصر عن حضارتهم , وانشغال الدولة العثمانية بفرض الضرائب واهمالها للعراق , وشعورها بانتمائه الى ايران المعادية لها بسبب تشيّعه , وتذبذب الأكراد , وعدم نضوج القيادات القبلية العراقية , الأثر الأكبر في صيرورة العراق خرابا . اذ كان (عضد الدولة فناخسرو بن الحسن بن بويه) من السلاطين الفقهاء في الدولة البويهية في بغداد في القرن الرابع الهجري , ودُفن في ضريح أمير المؤمنين (علي بن ابي طالب) بعد أن عمّره[25], بل تم دفن الكثير من وجوه (آل بويه) في مرقد أمير المؤمنين (علي بن ابي طالب) , وكانت معالم قبورهم واضحة حتى القرن الثاني عشر الهجري ثم اختفت[26], حيث عندما احتل السلطان العثماني (سليمان القانوني) مدينة (النجف الأشرف) حوّل مقبرة (آل بويه) – ملوك إيران والعراق في القرن الرابع الهجري – داخل الصحن الحيدري الشريف إلى تكية للدراويش , ليقضي على معالم تلك المقبرة وتاريخها . وهو مستوى خطير من الشعور الطائفي , حيث أن البويهيين بعيدون في زمانهم عن عصر السلطان العثماني هذا , وكذلك لم يكن لهم مع العثمانيين من تاريخ مشترك سلبي او ايجابي[27].

 

وبدأت في الظهور منذ القرن السادس عشر اسر وقبائل غير التي كان يعرفها تاريخ العراقي الإسلامي , ومنها عوائل وقبائل (أبو ريشة) و(قشعم) و(سوران) الكردية و(الموالي) , في الاحداث في حدود 1605م . ومن الراجح ان امير (قشعم) وأمير (آل بو ريشة) وريثا بقايا أعراب (مذحج) و(طيء) الشام , وكانوا يسيطرون على المنطقة من (النجف) الى (حلب) في حدود 1600م . وهو زمان انطلاق البداوة , بسيطرة العنصر التركي , وانحسار الكيانات والقيم المدنية . فكان الأتراك مضطرين الى منح المناصب للزعماء البدو بسبب المذهب , لأن باقي الزعماء الكبار كانوا على مذهب اهل البيت في الغالب .

 

وشهد جنوب العراق في حدود بدايات النصف الأول من القرن السادس عشر معركة طويلة بين قبائل (بني مالك) الاشترية النخعية وبين قبائل (الاجود) التي هي على الأرجح خليط من تحالف قبائل طائية وقبائل عقيلية من بقايا الدولة (الجبرية) الشيعية في شبه الجزيرة العربية وساحل الخليج , كان الأثر الكبير على مستقبل تاريخ المرجعيات الدينية والديموغرافيا والعلاقة مع العثمانيين الأتراك والعلاقات مع شبه الجزيرة العربية .

وكانت (النخع) في صدر الاسلام تفزع بذراريها ونسائها للدفاع عن المسلمين أمام الروم والفرس , وهو امر ظل فيهم حتى العصور المتأخرة , قبل ان توطنهم الدولة العثمانية , ليسهل عليها كسر همتهم .

وكان سبب تلك الحرب القبلية الطاحنة في القرن العاشر الهجري والسادس عشر الميلادي , التي استمرت لثلاثين عاماً , نزول ضيف ماكر بينهم , كادهم بعد أن كانوا إخوة حلفاء , يجلس زعيماهم على شداد واحد , إذ مكر بهم الضيف وابنه بعد أن ضيّفه (بنو مالك) , فأثارا الفتنة بين بيتي الزعيمين في سباق للخيل في أحد الأعياد , فكشف ابن زعيم (الأجود) الحيلة وغاية الضيف فقتله برمحه , فغضبت (بنو مالك) لمقتل ضيفها وكادت تنشب الحرب , لكنّ الضيف الماكر طلب إليهم أن تكون دية ابنه الجلوس معهم على شداد الإمارة , وألا يقوم من مكانه إلا لهم , وأن تقبّل العامة يده , فقبلوا على عادة العرب في درء العار بعد أن قُتل ضيفهم بينهم , فراح هذا الضيف المشؤوم يكيدهم ويمكر بهم ويثيرهم ضد بعض , فنشبت الحرب المهلكة بينهم , حتى ابيدت عشرات البيوت من الطرفين , وكاد ألا يبقى من (الأجود) إلا النساء بعد أن مات أغلب الرجال وهاجر قسم كبير منهم , لا سيما بيت الزعامة في قبيلة (العصوم) الأجودية الذي رحل الى (النجف الأشرف) لطلب العلم , وسكن قسم مع قبائل (جليحة) في الفرات الأوسط , بعد أن طمر (الأجود) عين الماء الفوارة التي كانت تسقي بساتينهم بأنهارها , فيما هرب أحد كبار السن من (العصوم) الملقب ب(العود) بعشرات النساء الحوامل من (الأجود) إلى اهوار العراق ثم إلى عربستان , فسرق ذلك الضيف الزعامة من الطرفين , كما استولى على أراضي قبائل (الأجود) الشاسعة التي رحلوا عنها . ولم يكن ذلك الضيف سوى (شبيب) جد عائلة (السعدون) , العائلة السنية في جنوب العراق , التي استعانت عليهم بعد ذلك بالعثمانيين والمكر الطائفي لتبقى في السلطة بما لها من بداوة أعرابية , وتستولي على ما كان ل(بني مالك) أيضاً من تاريخ وزعامة وأرض , حيث قضت على معالم السلام والوداد وفرص استثمار الأرض وتطور الاقتصاد , لأسباب فئوية أنانية . وكانت هذه الحرب السبب الرئيس في ضعف وتشتت القبيلتين , كذلك تسرّب عادات الحرب البدوية إليهما , وانشغالهما عن ما هو خير لهما في الدنيا والآخرة , وتقهقرهما بما سمح بسيطرة اكبر للعثمانيين والقوى الأجنبية , وأيضاً سمح بهجرة المزيد من قبائل (نجد) الأعرابية إلى ديارهما[28].

وكان التذبذب في الحركة الاجتماعية في مدينة (النجف الأشرف) يعتمد على ظروفها البيئية والخدماتية , اذ قامت الدولة الصفوية بتنظيف قنوات مدينة (النجف) المائية في عشرينات القرن السادس عشر الميلادي , ثم بسبب إهمال الدولة العثمانية – بعد دخولها العراق في ١٥٣٤م – سد الغرين تلك القنوات , فهجرها أهلها , وانخفض عدد الدور فيها من ثلاثة آلاف دار إلى ثلاثين داراً في نهاية القرن السادس عشر[29] .

ويرى الباحث والمؤرخ (ستيفن همسلي لونكريك) ان تذبذب الأكراد , وتشتت امرهم بين الدولتين العثمانية والصفوية , وصراعهم على العروش الحقيرة , سبب في انهيار القيم في العراق التاريخي .

لقد تحولت البلدان الإسلامية المختلفة لاسيما العراق تحت الحكم التركي العثماني الى فوضى إدارية . وهي عند مقارنتها بإنجازات شخص واحد من وزراء الدولة البويهية في العراق تكون كابوساً , فقد قام (السعيد ذو الفضيلتين) الحاجب البويهي ببناء السدود وحفر الأنهار وإصلاح الطرق واكساء الفقراء بما ظل ذكره .

فيما كان قتل المزيد من الانفس وسلب الأموال النتيجة المباشرة للصراع التركي الصفوي في العراق . ورغم الفتن التي عانى منها الشيعة , وقتل الأتراك والعامة للكثير منهم لأسباب ظاهرها طائفي , الا ان كليدار المشاهد المشرفة في كربلاء شفع للأسر والعوائل السنية عند دخول الشاه الصفوي الى بغداد في عام 1623م وحافظ على حياتهم , رغم ان الشاه كان غاضباً من فعل الضابط التركي (بكر صوباشي) , بتعليقه الإيرانيين الأبرياء في بغداد على السور , بعد ان دعا برسالة شخصية منه الشاه لتسلّم مفاتيح بغداد غضباً من اهمال السلطان العثماني له . ورغم هذا الفعل من (بكر صوباشي) , وحملته العسكرية على عشائر جنوب العراق , ومن ثم خيانته للحكومة العثمانية , وتسببه في اقتتال داخلي , ومجازر رهيبة , وانتشار المجاعة , الا ان الحكومة العثمانية منحته لقب (باشا) . وهو ما لم يتم حفظه للشيعة .

ويبدو ان (ناصر بن مهنا) امير (قشعم) كان رافضاً للجور العثماني على الجنوب العراقي والفرات الأوسط , فكان يساند نوعاً ما وجود الحاميات الإيرانية الموجودة لحماية زوار العتبات المقدسة في (النجف) وكربلاء .

ونتيجة الصراعات المريرة والطويلة دهم العراق وباء الطاعون عدة مرات , بلا عناية ولا التفات ولا خبرة صحية من الحكومات العثمانية فيه , وهو لا شك اهلك الكثير من اهله .

وكان الإعلام الطائفي والمال والمناصب العثمانية قد حولت (أبا ريشة) من معارض شرس الى داعم رئيس للجيش العثماني , من خلال نقله المؤن على إبله التي تقدّر بعشرة الاف بعير .

وكان الإعلام الطائفي كذلك سبباً في حدوث مجازر مروعة , يقودها الأتراك , ضد الاسرى او الرعايا الإيرانيين او من يشاركهم في المذهب من الاسر العربية , تذهب بآلاف الانفس البريئة , كما حدث عند دخول السلطان (مراد) الى بغداد . وكانت هذه المجازر تضعف من وجود العوائل التجارية والتاريخية الشيعية في بغداد والمدن الرئيسة . حتى ان السلطان العثماني اوقف أملاك الشيعة في بغداد على قبر (عبد القادر الجيلاني) , وقتل الناس عرباً وفرساً على المذهب , ولم يترك حتى الاسرى الذين ذبحهم صبرا , بل ذبح حتى الزوار الإيرانيين للعتبات المقدسة , فتجاوز عدد من راح في هذه المجزرة اكثر من ثلاثين الفاً من الأبرياء . والغريب ان المعركة كانت قد انتهت واستقرت الأمور له في بغداد .

 

وبينما كان ملوك الصفويين تؤثّر فيهم كرامات حضورهم عند مرقد أمير المؤمنين (علي بن ابي طالب) , وتسري على فعالهم , بسبب احتواء جيوشهم على محبين ل(علي بن ابي طالب) , كما في حادثة (نادر شاه) ووزيره (مهدي خان) , اللذين بنيا القبر العَلَوي الشريف , ومن قبلهم قام الشاه (عباس الاول الصفوي) في القرن السابع عشر الميلادي بعمارة مشهد أمير المؤمنين في (النجف الأشرف) ومحيطه ونظمه وجعل فيه سوقاً ومستشفى وخانات , ذهبت كلها واندثرت بمجرد رجوع العثمانيين إلى السلطة[30]. فيما كانت تلك التأثيرات مؤقتة في سلاطين العثمانيين , بسبب احتواء جيوشهم على وزراء ومفتين نواصب يعادون ويبغضون (علي بن ابي طالب) , ويوهمون السلطان العثماني أنه خليفة حي , و(علي بن أبي طالب) خليفة ميت , والحي اكرم من الميت , كما في حادثة السلطان (مراد) عند القبر , واضطراره إلى النزول سيراً إلى مشهد الإمام (علي) من مسافة عدة فراسخ , نهاه عنها أحد مفتيه , لكنه حين فتح القرآن الكريم تفاؤلاً وجد الآية (( فاخلع نعليك انك بالواد المقدس طوى )) , فقتل ذلك المفتي القائل بالنهي[31].

 

وكان سوء الإدارة التركية الخاملة الجاهلة السلفية المتعصبة في العراق في القرن السابع عشر سبباً عميقاً لانهيار اقتصاد العراق وحضارته وضياع ثروته .

وزاد اعتماد المذهبية لحكم البلاد من بناء المساجد , دون الالتفات الى بناء المؤسسات الخدمية . حتى سار العراق من جيل الى جيل بلا خطة ولا هدف . وكان فرض الضرائب وجمعها تعسفياً , لا طائل خدمي من ورائه . وتدار المؤسسات القضائية والعدلية والأمنية بالرشوة والمحسوبية . وكانت الحكومات التركية تنظر للقبائل العراقية بعين العنصرية والدونية والعداوة المفرطة .

وبعد هذه الأجواء المثالية للقبائل التي توافق مذهب العثمانيين هاجرت (شمّر) الى العراق عام 1640م . وكثر الرحالة الأوروبيون في العراق في القرن نفسه , رغم ان الأوروبيين كانوا في حالة عداء صريح للمسلمين , فكان العثمانيون يسهلون مهامهم , ويعرقلون قدوم الزوار الإيرانيين , حتى ذبحوا الكثير منهم .

واستمر تتابع ولاية الخصيان والجشعين والنزقين واللصوص والبلهاء والمسرفين والفاسدين أخلاقياً والمرضى النفسيين والاميين العسكريين الأتراك والألبان والصرب على بغداد , وخرابها وفقدانها معالم الجمال فيها , وانحدار أهميتها التجارية , لاسيما بعد قتل الأتراك لأغلب تجارها الشيعة . وكانوا ما يقرب من سبع وثلاثين والياً خلال القرن السابع عشر , وكانت جل أعمالهم بناء جوامع وقبور اهل السنة , وفرض الضرائب , والتقاتل بينهم على الثروة , وقمع ثورات القبائل العراقية . وهذا ما لا يتلاءم مع مدينة مثل بغداد , لازالت تحتضن كنيسة النسطوريين الموحدين حتى القرن السابع عشر بسبب تنوعها الثقافي والحضاري .

فشنّ العثمانيون حملات عسكرية ضد (بني لام) , ثم ضد (زبيد) في 1681م , وضد (بني لام) في 1696م .

 وقد كانت قبائل (زبيد) من ورثة قبيلة (مذحج) العربية الكبيرة , جاء بهم العثمانيون كقبيلة سنية كبيرة لمواجهة الشيعة في وسط العراق , لكن سرعان ما تشيّعت بعج تشيّع أميرها في مدينة (الحلة) على يد أحد مراجع الدين فيها . و(بنو لام) الورثة المباشرون لقبائل (طيء) العربية , وهي واحدة من اكبر تحالفات جنوب وشرق العراق . فيما كان ( الصدر الأعظم ) للدولة العثمانية صربياً اميّاً .

وقد سمح العثمانيون باستقلال حاكم البصرة (افراسياب) , لأنه من أصول سلجوقية تركية , رغم ان اخواله من العرب من أهالي (الدير) في البصرة , تخلصاً من الثورات العربية هناك , في خدعة مزدوجة , بعد ان اخذوا الضرائب اللازمة منها بما دفع من ثمن المنصب .

فيما تشكلت ( شركة الهند الشرقية البريطانية ) عام 1600م , لتكون بديلاً عن النفوذ البرتغالي في المنطقة , الذي كان محتكراً للتجارة زمبعداً التجار الانجليز المتفرقين . فاحتكرت هذه الشركة التجارة تدريجياً , بتسهيل من العثمانيين , الذين قضوا على التجار العراقيين , لاسيما الشيعة منهم . وهذه الشركة ستلعب الدور الأكبر سياسياً في المنطقة .

لقد كان الصراع (العثماني – الصفوي) في العراق , والتنافس (البرتغالي – الإنجليزي – الهولندي) في الخليج , طيلة القرن السابع عشر , سبباً رئيساً في عدم استقرار العراق , ومن ثم افقاره وازدياد الخراب فيه , لا سيما مع ثورة قبائل جنوب ووسط العراق الدائمة المطالبة بالاستقلال واحترام عقيدتها , وهي قبائل عُرفت ببأسها الشديد وشجاعتها ورفضها العبودية مطلقاً كما يذكر المؤرخون . حتى عجز الباشوات الأتراك عن ضبط الامور . ولم تكن الأوضاع تستقر الا عند قيام حكومات محلية مثل حكومة (افراسياب) في البصرة , وحكومة المشعشعين في الاهواز , وحكومة (المنتفك) في بطائح وجزائر الأهوار الجنوبية . فقد كان عهد حكومة (افراسياب) يتم تشبيهه بعهد حكومة (هارون العباسي) , من حيث الرخاء والرعاية للأدباء والعلماء والاستقرار . وهو لاشك لا يمكن ان يكون بهذا المستوى الاقتصادي , الا ان هذا التصوير يحكي مدى ما عاناه العراقيون وأهل البصرة من جور العثمانيين وتخلفهم سابقا . وقد كان التعاون واضحاً بين هذه الحكومات المحلية وتناصر القبائل العربية وتداخلها . وقد هدأت القبائل بقيام هذه الحكومات , التي كانت تحاول الاستقلال عن النفوذ والقرار العثماني التركي والصفوي قدر الإمكان والمستطاع . وقد كانت تنجح أحيانا وتفشل أخرى , حتى اصبح جنوب العراق اشبه بالدولة المستقلة[32].

 

لقد كان الأوروبيون يستخدمون الطرق غير المشروعة , من خلال الرشوة والدعاية المغرضة وينشرون الفساد , للربح في الشرق المسلم , وخلال المنافسة بين البرتغاليين والهولنديين والإنجليز في القرن السابع عشر شهدت أسواق المنطقة ومنها العراق ظواهر الغش والتلاعب الممنهج وأقبح صور الانانية التجارية . وقد سبق البرتغاليون الى المنطقة الشرق أوسطية , بسبب الامتيازات التي منحتها لهم الحكومة الايرانية , ثم الهولنديون , فيما وصلت اول تجارة بريطانية الى البصرة عام 1635م[33].

وقد تسبب التنافس بين أسرة (افراسياب) وأسرة (آل شبيب) او (السعدون) والخيانات المتكررة من أبناء هذه الاسر لمناطقهم او حكامهم في انهيار واحدة من اهم الامارات العربية الحرة المستقلة في المنطقة . وهذا ناشئ على ما يبدو من حسد (آل شبيب) لنفوذ ال (افراسياب) . رغم ان حكم ال (افراسياب) كان مدنياً , وحكم (آل شبيب) كان قبلياً يستغل القبائل . وقد كان تذبذب (آل شبيب) وتغيّر ولائهم سبباً في انهيار امارة البصرة , كما انهم لم يكونوا يملكون رؤية سياسية او إدارية او اقتصادية , وانما هي أسرة قبلية تعمل بموجب الانفعال المادي الآني .

كما ان فشل الاسر العربية في دولة (الحويزة) المشعشعية في الاهواز ودولة البصرة الافراسيابية في انشاء شكل من اشكال الوحدة والامن المشترك , وفشلهم في اقناع القبائل التي خضعت لتأثيرات (آل شبيب) ان تنضم الى تحالفهم وتبتعد عن هذه الأسرة , وانحسار دور قبيلة (بني أسد) القيادي وضعفه , والتي كانت تسكن في منطقة اهوار وجزائر العراق الجنوبية في منتصف هذه الامارات , وغياب المرجعية النجفية عن الحراك في هذه المنطقة الشيعية , بسبب استيلاء او نفوذ الاسر الاميرية او الباشوية السنية التي أقامها العثمانيون وجاء بها المال , كل ذلك افضى الى انهيار الامارات العربية الجنوبية في العراق , وخسارته اكبر مراكزه التجارية وواحدة من اهم مراحل الحكم المدني .

وكانت قسوة وسوء إدارة العثمانيين الفاتحين لهذه الامارات من جديد وفسادهم قد تسببت في انتشار الطاعون والفقر في جنوب العراق , وفقدانه لاهم مدنه في الجنوب الخليجي مثل (الاحساء) و(القطيف) . وقد كان المظهر العام للدولة العثمانية اسهم في صعود نجم القبائل غير الشيعية , والتي كانت في معظمها بدوية[34]. فقد كان (بنو خالد) بدواً يقصدون منطقة (عنك) من (القطيف) الشيعية ويرحلون في الشتاء , لكنهم استولوا على حكمها بعد منتصف القرن السابع عشر الميلادي , تماشياً مع الجو السني العام الذي اوجده الحكم العثماني الشديد الطائفية , وقد نزلوا منطقة كانت مقراً للبرتغاليين , ثم نزل معهم العثمانيون , ثم سكنت إلى جنبهم بدو (العماير) الذي كانوا يغيرون ويؤذون اهل (القطيف) , وكذلك بعض قبائل (سبيع) القيسية السنية .

فيما كان الكثير من البدو تجذبهم المصالح الى اطراف معادية للعثمانيين , كما قام (حجيلان بن حمد العنقري التميمي المضري) أمير منطقة (القصيم) من إمارة (آل أبو عليان) بإدارة ظهره للدولة العثمانية وبايع إمارة (الدرعية) الوهابية في بداية توليه إمارة منطقة (القصيم) , فساهم في نشر دعوة (محمد بن عبد الوهاب) وحارب لأجلها , حتى سقطت على يد القوات العثمانية عام 1233 هجري .

وكانت بلاد (نجد) الصحراوية خاضعة حتى نهاية القرن السادس عشر الميلادي لنفوذ إمارة (آل زامل) من الدولة الجبرية العقيلية القيسية الشيعية في (الاحساء) و(القطيف) , ومنذ بداية القرن السابع عشر الميلادي دخلها الحكم الرسمي العثماني بسقوط إمارة (آل جبر) تحته , لكنها خضعت عملياً لنفوذ إمارة الأشراف في مكة , وهذه الأسرة الأخيرة كانت تعاني الصراع على المُلك بصورة أقل خطورة نسبياً من الصراعات داخل (نجد) . وكان غالب التأثير في إقليم (نجد) قبلياً بيد قبيلة (بني ظافر) او (الظفير) اللامية الطائية , التي كانت تعاني من هجمات الامارتين المجاورتين في الشرق والغرب . وكانت (نجد) بلاد فوضى وبداوة وامارات عشائرية صغيرة , تعيش على الغزو والهجرة , مما جعل جميع الامارات المحيطة النافذة تقود حملات كبيرة لتأديب قبائلها وتعيين أمراء وكلاء بين حين وآخر .

وكانت هذه الصراعات السياسية والابادات القبلية في الجزيرة العربية طريقاً سالكاً لصعود قوة جديدة تزدهر بزيادة ضعف القوى التقليدية , ووفرت أيضاً أجواء من النقمة تصلح لانطلاق داعية جديدة بدين جديد ينفع الأعراب وغزواتهم هو (محمد بن عبد الوهاب التميمي) , في ظل انحدار حكم الأشراف في الحجاز وانهيار حكم العقيليين في (الاحساء) و(القطيف) , وضعف ثقافة العثمانيين الذين لا يملكون سوى التدخل العسكري الهامشي هناك , والذي لم يزد الا الطين بلة بقضائه على الأسرة العقيلية , وسماحه بالتالي للقبائل الأعرابية بالبروز في ظل تخلّفها الحضاري والمدني . ويبدو أن (آل جبر) انتقلوا قبل وبعد ذلك بسبب تشيّعهم إلى العراق باسم جديد هو (الأجود) , نسبة إلى أشهر امرائهم (أجود بن زامل الجبري) , والتي تكون ربما اختلطت أو نقلت معها مجموعة من قبائل (طيء) التي ترجع إلى (أجود بن غزية) التي كانت تنتشر في تخوم الجزيرة العربية , والتي قد تكون تحالفت معها بسبب التشيّع والمدنية النسبية . وبذلك يكون التدخل التركي العثماني تسبب بخسارة مضاعفة , حيث انهارت إمارة شبه مدنية , وكذلك تحولت قبائل تلك الإمارة إلى حياة الترحال والهجرة البدوية[35] .

وكانت دولة الوهابية بقيادة (عبد العزيز بن محمد بن سعود) معتمدة على مهاجمة القرى والمدن والناس حين خروجهم إلى مضارب الرعي أو الاستجمام , وعلى سرقة ونهب القوافل التجارية وقتل حماتها في كمائن منصوبة من قبل (آل سعود) أنفسهم في واحات النخيل والماء , وكذلك على الغدر بالجيوش حين تعتزم التفرق أو الحركة , وأيضاً وبشكل رئيس على إيواء المنشقين من أمراء القبائل والمدن المعارضة للدولة الوهابية , كما حدث في ايوائهم للعدو اللدود امير (بني خالد) المدعو (سعدون) حين انقلب عليه إخوته وطرده امير (المنتفگ) في العراق , باعتبار أن (الاحساء) كانت تابعة لإمارة (المنتفگ) العراقية , وكذلك ايواء (زيد بن عريعر) المنشق عن (بني خالد) . كما ساعدت الظروف دولة الوهابيين بعد أن احتل نصفها أبناء (المنتفگ) وكادوا يقضون على ما تبقى منها في حدود ١٧٨٦ – ١٧٨٧م , حيث حدثت قلاقل في البصرة , تحولت إلى صراع بين العثمانيين والمنتفگيين جعلتهم ينسحبون من (نجد) . ولا يُستبعد أبداً أن يكون ذلك بفعل وتدبير بريطاني لإنقاذ الدولة الوهابية , حيث كانت بريطانيا حينها صاحبة النفوذ الأكبر في البلاطين العثمانيين في اسطنبول وبغداد , وكذلك في البصرة .

ويبدو واضحاً جلياً أن الحملة الكبيرة التي نضمها (ثويني) أمير المنتفگ سنة ١٧٩٣م لم تكن أكثر من كمين طائفي , رتّبه أتباعه من القبائل الأعرابية التي معه بالتعاون مع (بني خالد) وجزء من عائلة (السعدون) نفسها والقوات العثمانية , حيث تم اغتيال (ثويني) نفسه , وتنصيب شقيقه (ناصر) الذي سرق اراضي قبائل (المنتفگ) الشيعية لاحقاً , فيما انسحبت قوات (بني خالد) فجأة بلا سبب , ولم يتدخل العثمانيون ولا الكويتيون مطلقاً , وكانت قبائل الوهابيين تنسحب جنوباً لتزيد قبائل (المنتفگ) توغلا , ثم قامت القبائل الوهابية الأعرابية بملاحقة وحصار القبائل المنتفگية الشيعية ونهب معسكراتها , بعد أن تم تركها وحيدة لا تعرف شيئاً عن المنطقة , حيث كانت جميع قبائل الوهابيين قد جاءت بعوائلها وعيالها وجميع حشودها لتزيد عزم المواجهة , بينما كانت قبائل (المنتفگ) المدنية تعاني لثلاثة أشهر في صحراء (الجهراء) الكويتية , وبعد أن كانت قبائل الأعراب الوهابية قد دبّ فيها رعب شديد لسماعها قدوم قوات (المنتفگ) القوية فقط . والطريف أن زعيم (بني خالد) ووالي الوهابيين السابق على (الاحساء) المدعو (براك بن عبد المحسن) قُتل في العراق بعد حملة انتصر فيها الوهابيون على أعراب (شمّر) و (الظفير) في ١٧٩٨م . ويعزز هذا الاعتقاد قيادة الأسير (السعدوني) لدى الوهابيين (منصور بن ثامر) حملة وهابية على العراق , قتل فيها أكثر من مائة انسان من قبيلة (الظفير) في بداية حكم (سعود بن عبد العزيز)[36]. ولم تكن كل محاولات الأتراك العثمانيين في محاربة الوهابية السعودية جدية , بل كان كل همهم استعادة منطقة (الاحساء) الغنية , وبجهود غير جادة ابدا .

 

 

وشهد القرن الثامن عشر زيادة أطماع الباشوات الأتراك في كل بلاد المسلمين , ومنها العراق , وسرقتهم الثروات بشكل فردي او جماعي , شخصي او رسمي , ولم تكن أعمالهم سوى صدى لحملاتهم العسكرية ضد القبائل الثائرة رفضاً لجورهم وتخلّفهم الإداري , وفي العراق كذلك شكاية من طائفيتهم الغريبة المدمجة بالسياسة , وكانت أعمالهم الإدارية في شمال العراق اكثر استجابة لإرادة حلفائهم من (بكات) الأكراد , الذين يستعين الباشوات بقبائلهم كجيوش لقمع الثورات في الجنوب . سوى الأكراد الإيرانيين , كالاردلانيين , الذين كانوا اكثر نظامية واستقلالية من أكراد شمال العراق القبليين .

وقد شهد العراق ثورات ضخمة متتالية , بقيادة قبائل كبرى , مثل تحالف (بني لام) او (طيء) الكبير , على طول المنطقة الشرقية للعراق المعاصر , وتحالف (الخزاعل) او (خزاعة) , الذي انضمت اليه بعض قبائل (شمّر) و(عنزة) في الفرات الأوسط , وكذلك تحالف (المنتفك) او (بني مالك , الأجود , بني سعيد) بالإضافة ل(بني أسد) , رفضاً للتخلف الإداري والحضاري التركي العثماني , الامر الذي دفع الكثير من القبائل الأخرى للثورة مثل (الحميد) في شمال (ذي قار) , و(زبيد) في وسط العراق . فشهد هذا القرن حملات عثمانية قاسية ضد جميع هذه القبائل , من خلال الاستعانة بجيوش الولايات العثمانية غير العراقية , والقبائل الكردية , وقبائل الصحراء العراقية مثل بعض (قشعم) و(عنزة) , لتزدهر البداوة بشكل كبير من اجل مصلحة الباشوات العثمانية . وكان الكتّاب الأتراك ومن ينتمي الى اسرهم او رعايتهم يحاولون تصوير تلك الحملات بأنها على قبائل لصوصية , فيما ان السارق الوحيد للثروة هم الباشوات العثمانيون أنفسهم , وأن المسروق الوحيد هي تلك القبائل المالكة للأرض العراقية , فيما جعلت تلك الأقلام من تلك الحملات العسكرية الجائرة اعمالاً بطولية ومدعاة فخر وذكر لأمثال (حسن باشا) والي بغداد وابنه (احمد) , اللذين وليا العراق كله تقريباً مع اسرتهما القريبة والبعيدة بشكل شبه مستقل منذ دخول القرن الثامن عشر , على الرغم من الطاعون الذي كان ينتشر من بغداد الى مناطق مختلفة من العراق , وكان الشعب يزداد فقراً , وتزداد الامية بسبب قلة الاستقرار وضعف الأمان . فيما شهد الصعيد الرسمي حملة حكومية لبناء المدارس الدينية على مذهب العثمانيين , وفتح الباب واسعاً امام المبشرين المسيحيين الأوروبيين , والذين عرفوا بخلاعتهم , مما تسبب بثورات شعبية جديدة , كما في ولاية البصرة .

فيما لم تكن تعي دولة نظامية شيعية مثل (الحويزة) المشعشية في (الأهواز) خطورة ما عليه الوضع الشيعي , فكانت تزيد من ضعف تحالف قوي مثل تحالف (بني لام) بحملات عسكرية كبيرة ضده , بسبب قلة الارتكاز المعرفي الذي صاحب تكوين هذه الدولة من الأساس .

فيما كان زعماء تحالفات مهمة في الجنوب مثل زعماء (المنتفك) من (آل شبيب) يشعرون بغربة داخل تحالفاتهم بسبب اختلافهم المذهبي والحضاري عن قواعدهم العسكرية , فكان تذبذبهم بين السلطان العثماني والرفض الشعبي يضعف الجانب الشعبي .

وقد حاول العثمانيون في تلك الفترة إسكان وتوطين القبائل لتحقيق مكسبين : زيادة القبائل البدوية السنية في محيط المدن الشيعية , وتقليل خطر القبائل الشيعية السريعة الحركة .

وفيما كانت ايران في العهد الصفوي تعيش حالة من الرفاهية والرقي الفني والعمراني , وهذا ما كان يمنح العراق فرصة للتنفس احياناً بسبب علاقاته بها , سقط كل ذلك على يد قبائل بدوية جافة الحضارة وقاسية جدا هي قبائل (الغلزاي) الجبلية الأفغانية , بقيادة (محمود خان بن ويس) , القادمة من مدينة (قندهار) التي ما زالت تنتج التطرف والبداوة الحضارية حتى الحين , ولم يكونوا يفقهون انهم ما اسقطوا دولة بل حضارة , وقد كانوا مذهبيين طائفيين كالعثمانيين وعلى عقيدتهم , وقد قتلوا الالاف , ولم تكن لهم مقومات الحضارة .

وكان الأتراك العثمانيون يحتلون البلاد الشيعية بفتاوى سياسية مبطنة من علمائهم , تستغل الطائفية , استمراراً على نهجهم منذ زمان العباسيين , وبهذه الفتاوى اعلنوا الحرب على ايران في ذلك القرن , مستغلين سقوطها بيد الأفغان , لكنهم كانوا يواجهون حينها عدواً سنياً على الأرض , فبدأت حرب الدعايات والفتاوى والفتاوى المضادة , حتى تم تقسيم البلاد بينهم . وقد أظهرت الحرب (العثمانية – الأفغانية) في ايران في النصف الأول من القرن الثامن عشر حقيقة ما كانت عليه الدولة العثمانية من طائفية , وما كانت عليه (قندهار) كذلك , وهذا ما انتج موقفهم اليوم . وفيما رفض الأكراد السنة في الجيش العثماني مقاتلة إخوانهم من السنة الأفغان , وجنحوا الى السلم , فهم الأكراد الشيعة في ايران ان الطرفين يحاولون اقتسام الحضارة الشيعية , فارتأى الأكراد اللريون التواصل مع تحالف (بني لام) و(زبيد) في الأراضي العراقية الشيعية , الا ان تشتت الامارات الشيعية , بسبب قلة وعي قادتها , وعدم وجود إستراتيجية حماية واحدة , اضعف الجميع . وكانت السيطرة الأفغانية والتركية بداية انهيار المدن الشيعية .

وقد كان الشيعة العرب يرفضون الخضوع لأي الحزبين العثماني او الصفوي , بسبب الأنفة العربية , وكل ما ارادوه هو الاستقلال والالتفات الى مدنهم , لذلك لم يستجب اميرا (الحويزة) و(بني لام) لأوامر (نادر قلي) صاحب حصار بغداد للصفويين ضد العثمانيين باحتلال البصرة , رغم ان ذلك استراتيجياً كان سيقوي الموقف الشيعي العام , بل رجعا الى بلادهما .

وقد كان ذلك القرن قرن الفاتحين (احمد باشا) من الطرف العثماني , و(نادر قلي) من الطرف الصفوي , والأخير هو الذي انهى سنوات (الغلزاي) الأفغان العشر في ايران , وانهى سلطتهم الى الابد , وأعاد بناء الدولة الايرانية وتحريرها من العثمانيين , ليؤسس السلالة الكردية الأفشارية .

وقد كانت الحروب (العثمانية – الايرانية) في هذا القرن منطلق الانقسام العربي في العراق , بين سني وشيعي , بسبب اعتماد العثمانيين على تأجيج الطائفية الدينية , وارتكاز الإيرانيين الأكراد والأتراك عليها .

وكان الكتّاب والمؤرخون الأتراك يجيدون فن تشويه الحقائق , الذي ورثوه منذ زمان العباسيين , واستمر في ورثة سلطانهم الى القرن الميلادي الحادي والعشرين , فجعلوا من نقض العثمانيين لأحد اهم شروط معاهد الصلح الكبرى لعام 1736م في عام 1741م , وعند انشغال (نادر شاه) قائد الإيرانيين الأفشاريين في حروب الهند , بإعادة اعلان السلطان العثماني ان الشيعة غير مسلمين وأنهم مارقون ومباحون لأهل السنة , كما كان رأي العثمانيين قبل انتصارات (نادر شاه) عليهم , جعلوه نقضاً بسبب مطالب للشاه – لا يستسيغها العقل – من طلبه (ديار بكر) وارمينية وقطع العثمانيين لعلاقتهم بالمغول وهدم اسوار بغداد , وهي لاشك دعاية اوجدها الأتراك , ونقلها من بعدهم , ليجدوا مبرراً لجورهم المذهبي وطائفيتهم التي لم يستطيعوا كبت شرورها لخمس سنين فقط , وقد قامت دولتهم من قبل على تأجيجها وعلى شراهة البدو .

ورغم ان قوات الدولة الايرانية بقيادة (نادر شاه) كانت تجوب العراق , من البصرة حتى بغداد و(كركوك) و(الموصل) , وحاصرت جميع هذه المدن , وقد استطاعت ان تفرض شروط احترام المذهب الجعفري الشيعي على العثمانيين رسمياً , الا ان استقلالية القبائل العربية الشيعية في العراق جعلت الايرانيين يغضون النظر عن المطالب بالمدن الشيعية المقدسة وحقوق الشيعة المنتهكة من قبل العثمانيين في العراق . وقد كانت الحروب (العثمانية – الايرانية) طيلة القرن الثامن عشر سبباً رئيساً في انهاك العراق بعد تخريبه ونهبه من قبل العثمانيين[37].

وشهد القرن الثامن عشر افظع المجازر العثمانية تجاه القبائل العراقية , التي لم تكن تريد سوى الحرية في ارضها التاريخية وأن تدين بعقائدها الخاصة , التي افتى العثمانيون بكفرها . فلم تستطع قبائل الأغلبية في العراق وهي على التشيّع ان تستسيغ هذا السلب العثماني لأرضها , وهذه السرقة لحضارتها , ومن ثم هذا التكفير ضدها , فكيف يمكنها ان تتعاون مع العثمانيين الذين ينظرون من زاوية أخرى هي زاوية الكفر والخيانة لهذه القبائل . سوى القبائل السنية التي كان الكثير منها على البداوة , ولذلك كانت قريبة على باشوات العثمانيين , والتي كانوا يستخدمونها لضرب قبائل العراق الأخرى .

فيما كانت القبائل الجديدة والمترددة في ارض العراق بين مد وجزر , مثل (شمّر) , متذبذبة بين عنفوانها العربي وبين رغبتها في التعاون مع احدى الامبراطوريتين .

كما كانت قبائل العراق ومدنه تنظر بعين الرفض لمظاهر الطائفية , التي زرعها العثمانيون الأتراك بصفة رسمية , من خلال بنائهم المساجد والمدارس الدينية الحكومية على مذهبهم المتزمت فقط , ومظاهر الجوع والموت التي تنتشر في كل عقد في مجموعة من مدن العراق ومراكزه الحضارية التاريخية التي أصبحت خرابا .

فيما كانت السلطة طيلة القرن الثامن عشر ضمن عائلة واحد في مختلف ولايات العراق , تتقاسمها عائلة (حسن باشا) وولده (احمد) الذي حكم العراق طويلا وقاد الحروب فيه وهو امي , كذلك اصهاره واقاربه ومن تعلّق بهم . وهي عائلة ابادت قبائل العراق من (المنتفك) او (بني مالك , بني سعيد , الاجود) و(بني أسد) , وكذلك (بني لام) و(زبيد) و(شمّر) , لأن هذه القبائل أرادت الحرية والتحضر , ودمرت العلاقات الكردية العربية , التي كانت قائمة على التحالف التاريخي للأكراد اللريين وعرب (بني لام) , بسبب اطماعها السياسية . وقد دمرت قبيلة كبيرة ومفصلية في تاريخ الإسلام هي (ربيعة) , لأنها ابت ان تدفع الاتاوات ل(الكهية) العثماني . وكانت كل الجهود المالية للعراق تذهب لقتل أبنائه وإبادة قبائله وتخريب ممتلكاتها .

وكانت هذه الإبادات البشرية والحضارية هي الآلية التي وفرت للبريطانيين دخول العراق لاحقا , وهو من آخر البلدان التي دخلها البريطانيون , بسبب رفض أبنائه للاحتلال الأجنبي . وبالفعل لم يجد العثمانيون سوى هذه القبائل الى جانبهم بعد خيانة حلفائهم لصالح البريطانيين , الا انها حينها كانت قبائل انهكها تاريخ الحكم العثماني .

وكان ظهور عائلة (السعدون) او (آل شبيب) العربية سلبياً على المستوى القيادي والمذهبي في العراق , اذ انها كانت طامحة لما يرتبط بمصالحها , لا بما يرتبط بالجمهور العريض المحيط بها , فهي عائلة سنية , غريبة , صغيرة جداً , تعيش وتقود في وسط شيعي واسع , سمح لها بالظهور لإيجاد معادل موضوعي عربي مناسب طائفياً لرغبة العثمانيين في سلطتهم .

فيما كان العثمانيون ووكلاؤهم يسمحون ل( شركة الهند الشرقية البريطانية ) والشركات الهولندية في العراق ان تمارس نشاطاتها التجارية بكل حرية , بعد دفع الاتاوات[38].

 

وكانت عائلة (احمد باشا) حاكم بغداد تعيد استخدام الآلية العباسية بجلب (المماليك) , وضرب الناس بهم , فجاءت ب(المماليك) القوقاز والشركس . وكان هؤلاء (المماليك) قد ازداد عددهم واحتكروا السلطة والإدارة في العراق , الى جانب الأتراك , منذ تولي مملوك عائلة (حسن باشا) المدعو (سليمان اغا) السلطة . وكانت المدرسة التعليمية حكراً عليهم . وقد افتقدوا المبادئ الإسلامية والقيم العربية . فكانوا قساة جفاة , فرضوا الضرائب بقسوة , وحاكوا مختلف المؤامرات , من اجل احتكار السلطة في الولايات العراقية , والتي كانت تؤول بقتل أبناء القبائل العربية وذهاب السلطة الى (المماليك) . و(المماليك) كانت من أولى افعالهم ضرب التحالف القوي التاريخي ل(بني لام) , واحتلال ارضه وسلب أمواله , وهي أموال ضخمة وخيرات لا تحصر , حتى ان اهل شمال العراق كانوا يلجؤون الى جنوبه أيام المجاعة والقحط في القرن الثامن عشر.

 

ان الحسد والاستبداد والتكبر التركي ساهمت في إضعاف القوة البحرية المستقلة التي كان زعماء (بني كعب) يرومون انشاءها في الإقليم الأهوازي البصري , والتي كانت تتفوق على القوة العثمانية الرديئة التي شجعت الغربيين على دخول المنطقة , مما أضاع فرصة عودة الخليج الى اليد المسلمة في القرن الثامن عشر وتغيير تاريخ المنطقة . وكانت عمليات الإضعاف هذه تتم بمساعدة سفن ( شركة الهند الشرقية ) . ثم تم الهجوم المشترك للأتراك والايرانيين والبريطانيين على دولة (بني كعب) , وانتصار امارة (بني كعب) بحكمة . فتم انشاء الحلف التركي البريطاني ضد استقلالية امارة (بني كعب) في سبعينات القرن الثامن عشر .

وحرب أخرى ضد قبيلة (الخزاعل) , انتصر فيها (الخزاعل) على العثمانيين , وهي حرب كشفت حقد العثمانيين الطائفي , حيث اتهموا القائد المنهزم بأنه كان رحيماً مع (الخزاعل) بسبب اصله الإيراني , وكانت تقود هذه الدعاية الطائفية كبيرة نساء القصر فزادت لهيب الحقد في الجنود , ولا يٌفهم كيف يديرون دولة يكفّرون شعبها ! . ثم عاد مماليك العثمانيين مرة أخرى , وقاموا بتهجير (الخزاعل) .

وخاضوا حرباً أخرى ضد تحالف عرب (المنتفك) مرة أخرى , كان من نتائجه فقدان الحكومة العثمانية سلطتها في العراق في النصف الأخير من القرن الثامن عشر .

كما تركّز العرف العشائري في المنطقة , وجرى بصورة مطلقة , بدل الشريعة او القانون , نتيجة لغياب الدولة , بسبب تخلّف العثمانيين وديكتاتوريتهم ومحاربتهم للقوانين الشرعية الدينية الجعفرية في العراق .

وتدخّل العثمانيون في عزل وتعيين امراء القبائل , الامر الذي اسهم في تضائل اهل المعروف والحكمة , ومهّد للبريطانيين وغيرهم تغيير الفكر العام والتدني بالأخلاق , ومثال ذلك قتل امير قبيلة (العُبيد) العربية السنية في شمال بغداد .

وكانت قبيلة (طيء) في القرن الثامن عشر من القبائل المؤثرة في (ماردين) بين العراق وتركيا , إضافة الى اثرها شرق العراق وجنوبه , متمثلة في الجنوب بقبائل (بني لام) , الذين كانوا مطّلعين كيف كان الصفويون يعملون على تحضّر شعبهم ومدنهم , بخلاف العثمانيين .

وقد كانت إساءة العثمانيين للشيعة وزوار العتبات المقدسة , والفوضى الأمنية التي صنعوها حولها , وفرضهم الاتاوات الجائرة , احد اهم أسباب استفزاز الدولة الايرانية , مع وجود اكثر من مائة أسرة إيرانية في البصرة في القرن الثامن عشر ترفض الحكومة العثمانية ارجاعهم الى بلدهم . مع قلة ورع وخيانة وغدر العثمانيين في إدارة السياسة , والتي لم يسلم منها حتى حلفائهم من النبلاء الأكراد , الذين راح بعضهم ضحية ثقته بوعود واغراءات العثمانيين ومماليكهم , التي فشل في الوفاء بها حتى نسائهم .

ثم هاجم العثمانيون قبائل (الخزاعل) , و(جليحة) التي كانت من بقايا قبيلة (كِندة) , في النصف الأخير من القرن الثامن عشر . ومن الواضح ان الأكراد كانوا في كثير من الأحيان جزءاً من الجيش العثماني المعتدي على العراقيين او الإيرانيين , بينما لم تحالف القبائل العربية الشيعية العثمانيين , الا عند مواجهة الجيش البريطاني في القرن العشرين .

وكان تعيين الولاة وقطع رؤوسهم بلا توقف من قبل سلاطين العثمانيين من اجلى مظاهر الفوضى والاستهزاء ببلاد الإسلام والحضارة في العراق . وكذلك تقاتل الأسر الكردية فيما بينها على الامارة , والذي جعلها متقلبة الولاءات بين الإيرانيين والأتراك , وهدم أُسر كبيرة منها .

وبلغ السوء ان جيوش الأتراك تتقاتل على المال في بغداد , كما كانت على عهد العباسيين , فانقسم الانكشاريون , وانفصل (المماليك) , وحاول كل فريق جذب المزيد من الرعاع اليه . فكان ان شاركت قبائل (عقيل) – القريبة الى بغداد وداخلها – وانحازت الى السلطة النظامية , في الحرب الاهلية التي انشبها مماليك العثمانيين بينهم على المال والسلطة , وقد حكم نبلاء العرب المدينة لصد قطّاع الطرق الذين جاء بهم بعض مماليك العثمانيين , حتى تسلّمها مبعوث السلطان في 1778م , والذي لم يعاقب العاصين ابداً , وربما ذلك لأنه سيفرد القوة للعرب الباقين حينها , حتى رجع هؤلاء العصاة وحاربوه , فاستنجد بالأكراد لا بالعرب للقضاء عليهم[39].

 

ان الجباية القاسية , والعدل المهان , والهدايا المأخوذة كرهاً , هي ما ميزت كل عصور العثمانيين في العراق , لا سيما القرن الثامن عشر الميلادي .

فيما صار لليهود والبريطانيين والفرنسيين والهولنديين حرية التجارة والحركة في البصرة , وهي المدينة التي كان يسير بها الاهمال نحو الطاعون الذي ضربها في سبعينات القرن الثامن عشر , فكان هؤلاء الأجانب يهربون , ويبقى أبناؤها يعانون الامرين .

ان الغزو الإيراني للبصرة كان فرصة للشيعة العرب في العراق للخروج بحكم ذاتي , يحترم عقائدهم , من خلال إزاحة العنصر التركي الطائفي والمتخلّف حضارياً وادارياً , والمتعاون فقط مع الأجانب بسبب المال . وهذا ما فهمته قبيلة (الخزاعل) وحاولت ان تجد صيغاً للاتفاق مع الإيرانيين , الذين دخلوا البصرة بانتظام واحترام , لم يعهده الشعب العراقي في دخول سابقيهم العثمانيين . الا ان طائفية زعماء قبائل (المنتفك) من (آل شبيب) او (السعدون) , وكونهم على مذاهب اهل السنة , وخشيتهم من بلوغ القبائل الشيعية (بني مالك) وحلفائهم (بني أسد) و(بني سعيد) و(الاجود) , التي كانت تؤلف كل جيشهم , مرحلة من الوعي , وعدم الحاجة لأمير سني يساير الحكم العثماني , جعلتهم يثيرون موجة حروب ضد الوجود الإيراني الأقل ضرراً والأكثر تحضراً من الوجود العثماني . وقد اباد المنتفكيون الجيش الإيراني في منطقة (الفضلية) القريبة من بطائح (ذي قار) في نهاية سبعينات القرن الثامن عشر . الامر الذي سهّل على العثمانيين عودة البصرة دون جهد , لاسيما مع انسحاب الإيرانيين منها سلماً , بسبب وفاة الوصي على العرش الإيراني .

ومن ثم كانت هذه المرحلة بداية التخلّف في المنطقة , واضمحلال مجمل القوى القبلية , مع زيادة توغل البريطانيين , وتلاعبهم بجميع الأطراف , ومحاولتهم دعم التخلّف العثماني في الجنوب العراقي , وقصّ اطراف الامارة العربية الشيعية الكعبية القوية في (الأهواز). فكانت بحق مرحلة سحق قوى الشيعة العرب[40].

 

ان البصرة ونتيجة لعهود العثمانيين تحولت من مدينة تجارية الى قرية كبيرة . وكان ولاة العثمانيين على البصرة يعتمدون على اليهود في المشورة . وكانت قوات (المنتفك) هي التي تسيطر على البصرة في نهاية القرن الثامن عشر , بعد خروج القوات الإيرانية , ولم يكن بوسع الولاة العثمانيين الدخول الا بإذنهم . ولولا العقل البدوي والطائفي ل(آل سعدون) , وغفلة القبائل الشيعية الثلاث , لكان بإمكان العرب التحكم بخيوط السلطة في هذه المنطقة .

وقد بلغت قدرة التحكم البريطاني بالسياسة العثمانية في العراق مرحلة متقدمة , وهو ما سيكون مقدمة لما بعده لاسيما مع وجود التعاون اليهودي البريطاني في المنطقة . فصار تعاون (المماليك) , المولودين على المسيحية في البلاد غير العربية , والذين يشعرون بانهم غرباء محتلون , مع الانجليز ضرورة في نظر الطرفين لحكم المنطقة . حتى ان (سليمان اغا) احد ضعفاء حكام (المماليك) , الذي بقي اسيراً في ايران لسنين حتى اطلق الإيرانيون سراحه برغبتهم ولم يستطع دخل البصرة الا تحت حماية (المنتفك) وكذلك بغداد , صنع له البريطانيون وغيرهم من المتلاعبين بالتاريخ بالمال تاريخاً بلا عمل ولا اثر حضاري فعلي سوى انه كان متعاوناً مطيعاً للبريطانيين .

الا ان الجميع من هؤلاء الغرباء كان يرى بوضوح ضرورة تغيير الفكر الشيعي للقبائل العربية في المنطقة الجنوبية من العراق , وإيجاد عازل دائم بين الحضارة العربية الشيعية في العراق والحضارة الشيعية في ايران , لأن اجتماعهما معاً سينهي الوجود الغريب العثماني والمملوكي والبريطاني في المنطقة . فكانت هذه المؤامرات الأجنبية , وطائفية وبداوة العقل السعدوني القائد في (المنتفك) , وضعف القبائل الكبيرة مثل (بني لام) و(بني كعب) و(زبيد) و(الخزاعل) والأكراد اللريين بسبب الضربات العثمانية التي استمرت لقرون , والحصارات الاقتصادية والحضارية تجاه هذه القبائل , وانتشار الامراض , والتي استمرت حتى بعد دخول القرن التاسع عشر بقيادة (المماليك) وإدارة بريطانية ورضا عثماني , مقدمة لما سيكون عليها العراق من فقر , وتناقض بين الحكومة والشعب , وصراع طائفي على السلطة .

وكان (المماليك) هذه المرة يريدون تغيير الخارطة القبلية , بالتحكم في تعيين شيوخ القبائل , مثل محاولتهم تغيير زعيم قبيلة (بني لام) , وهو التغيير الذي احدث فتنة في منطقة شرق العراق كلها حتى منطقة الأكراد اللريين , وهو ما لن يتم الا بوجود يد بريطانية خلفه , لتبتدأ سلسلة الفتن القبلية التي قادتها بريطانيا بعدئذ بخلق صراعات على النفوذ داخل كل قبيلة . ولما لم يكن ذلك ممكناً لهم بصورة مباشرة , كانت تستغل فرمانات الاغاوات (المماليك) , الذين دعمتهم للوصول الى سلطة بغداد[41].

 

وأدرك العرب الشيعة والسنة ان الحكومة المملوكية في العراق تدار من قبل البريطانيين في عهد (سليمان) في نهاية القرن الثامن عشر , وأنها حكومة العبيد غير العرب , المحررين لأسباب عسكرية وديموغرافية , وأن السلطان العثماني لا يعنيه من العراق سوى سلب أمواله وارسالها لدعم جيوشه في مصر وغيرها .

فكان تقريب (المماليك) دون العرب مدعاة لثورة العشائر العربية السنية شمالي بغداد , والتي كانت يقودها امير قبيلة (العُبيد) , وهو باشا مقرب كان يطمع بنفوذ سياسي اكبر وينفر مما آل اليه حال الحكم في العراق من تقريب (المماليك) .

كما ان الضغط الحضاري للقبائل العربية الشيعية في الجنوب على اميرها السني (ثويني السعدون) جعلته مضطراً لتغيير الخارطة التي اوجدها التعاون البريطاني المملوكي , فيثور باتجاه البصرة , بالتعاون مع امير قبيلة (الخزاعل) . الا ان مشاركة الأكراد السنة , الذين كانت يتمتعون بالنفوذ في بغداد ضد هذه الثورات حتى تم توليتهم على مدينة البصرة , وكذلك وجود الانكشاريين العثمانيين و(المماليك) الجدد , وخيانة زعماء من داخل البيت السعدوني بقيادة (حمود الثامر) لقبائل (المنتفك) طمعاً في المشيخة , وعدم وجود رغبة حقيقية لدى الزعماء العرب السنة في المنطقة الشيعية او اللاجئين اليها مثل امير قبيلة (العُبيد) , الذي خان الجيش العثماني والعربي في معركتهم ضد (آل سعود) والوهابية وتخابر معهم وتم إعدامه لاحقا , في طرد العثمانيين ومماليكهم , خوفاً من رجوع الشيعة الى حكم بلدهم العراق , جعل جميع هذه الثورات تنكسر . فكان ولاة (المماليك) يعفون عن هؤلاء الزعماء السنة ويغدقون عليهم المال والهدايا , فيما نفوس الالاف من الثوار قد ازهقت وخربت قراهم ومدنهم , لاسيما ان العثمانيين يفتون بكفر جميع هذه القبائل العربية الشيعية .

لذلك كان (ثويني السعدون) احد عوامل إضعاف الامارة الكعبية العربية القوية , بسبب طائفيته , رغم انها لم تكن تشكل تهديداً لإقليمه , وإنما كان يراها تشكل تهديداً لسلطته القائمة على طائفته .

ولم تكن قبائل (المنتفك) تعي ما كانت تساق اليه من خراب في حاضرها ومستقبلها بسبب هذه الروح الطائفية , سياسياً وقبلياً , وبسبب المكر البريطاني , الذي لم يكن يرى عقبة كؤود لخططه المستقبلية سوى العقلية الشيعية العَلَوية المبدأ . سوى امراء قبيلة (الخزاعل) او (خزاعة) , التي كانت اكثر وعياً , بسبب قربها الى النجف الأشرف المركز العلمي الديني للشيعة .

ومع هذا التقريب للأكراد السنة من قبل حكومة بغداد المملوكية والسلطان العثماني , الا انهم قد خانوا العثمانيين بعد توليتهم البصرة لضرب قبائل (المنتفك) , في محاولة من هؤلاء الأكراد بالتعاون مع الأكراد البابانيين في الشمال للسيطرة على حكم العراق , فكان الوالي المملوكي للعثمانيين يلجأ الى البريطانيين لمساعدته[42].

 

لقد ظهر في منتصف القرن الثامن عشر الحلف الوهابي السعودي , بين الشيخ المتعصب (محمد بن عبد الوهاب) والأمير النجدي الأعرابي (محمد بن سعود) , وقد تعزز بالمصاهرة بينهما وتوريث الامارة لحفيدهما معا . وبدأت غزوات هؤلاء الأعراب التكفيريين شديدي الجهل والقاحلي الحضارة على امارة (بني خالد) السنية في إقليم (الاحساء) الشيعي , ثم امتدت الى ما جاورها من ارض وحضارة , وهي تكفّر جميع المسلمين , ولا علاقة لها بغيرهم من المحتلين الاجانب في الخليج .

ثم حين ارادت قبائل العراق صد خطرهم , بعد ان غض العثمانيون و(المماليك) النظر عن وجودهم عمليا , كان النقص يتمثل في بداوة قائد قبائل (المنتفك) – الجيش الرئيس في العراق – وهو (ثويني) , واعتماده على بعض قبائل الأعراب في اقصى الحدود الجنوبية للعراق والكويت حين عسكر في منطقة (الجهرة) , اذ ان هذه القبائل البدوية الأعرابية بروحها الغنائمية والمنكسرة ساهمت في كسر جيشه ذاته ونهب معسكره , فتم قتل (ثويني) نفسه .

وحين بلغت خطورة الوهابيين انها سلبت بعض ممتلكات الدولة العثمانية , وظهر انها ليست قبائل سنية طائفية تريد الاكتفاء بضرب بعض العرب من الشيعة والسنة , بل أنها بديل عن العثمانيين أنفسهم , اضطر العثمانيون الى حث (المماليك) في العراق على جمع القبائل المختلفة من سنية وشيعية , دون استقدام الأكراد هذه المرة , لتأديب هؤلاء الوهابيين غير الخاضعين للسلطان . الا ان عدم الجدية العملية للقادة (المماليك) , وتكبّرهم , وعدم منحهم الفرصة المناسبة للقبائل العربية المدركة لخطورة مفازات الصحراء , جعلت المعركة غير حاسمة في القضاء على آخر معاقل الوهابية في (الدرعية) في (نجد) . ثم عاد الوهابيون من جديد وغزو (الاحساء) .

وحين كان العراق يعاني من اهمال (المماليك) العثمانيين , وتعاني بغداد تفشي وباء الطاعون , دخل الوهابيون مدينة كربلاء المقدسة , بعد غياب أهلها في سفرهم الى مدينة النجف الأشرف في احدى المناسبات الإسلامية الشيعية , فقتلوا الالاف من كهول وأطفال , ونهبوا المدينة , حتى ما على النساء من حلي , وسرقوا نفائس العتبات المقدسة الثمينة جدا , بتواطئ من حاكم المدينة السني المتعصب (عمر اغا) , الذي خرج منها عند علمه بقدومهم قبل دخولهم المدينة , ولم يحرك ساكناً مطلقا .

فكانت هذه المجازر والاوبئة نهاية حكم اكبر باشا في تاريخ الإدارة المملوكية العثمانية للعراق وهو (سليمان) , الذي لم يقم طيلة سني حكمه المدينة سوى بالتحصينات العسكرية وانفاق الأموال عليها , لحماية سلطانه فقط , لا حماية القبائل والمدن العراقية , التي انشغل بضربها وافقارها , لا سيما قبائل (الخزاعل) و(عفك) و(زبيد) في آخر حياته , مما سمح بإضعاف المنطقة الحضرية المقابلة للبر الصحرواي الذي يسلكه الوهابيون لضرب العراق . فكانت الفترة من 1795 الى 1802م معلنة ضعف العثمانيين ومماليكهم بضعف الباشا الكبير , لعدم وجود دولة مؤسسات , وانما دولة اشخاص بدوية الطابع , وكذلك بدء تشكل اخطر دولة في المنطقة طيلة القرون الثلاثة اللاحقة وهي الدولة السعودية[43].

 

لقد كان من الواضح اثر البريطانيين في سياسة الدولة العثمانية عامة , وفي العراق خاصة , في القرن التاسع عشر , حتى ان الامراء والعسكر كانوا يستعينون بالقناصل البريطانية لتولّي الحكم من خلال السفير البريطاني في إسطنبول . وفي هذا القرن كانت جل اعمال الدولة العثمانية في العراق النزاع والتقاتل بين (المماليك) , ولاة العثمانيين على السلطة , وانتشار الجثث والأمراض والاوبئة . وكان من الواضح وجود خطط بريطانية لإيصال بعض (المماليك) – الذين اشتراهم من كانوا قبلهم من (المماليك) من الأسواق – الى السلطة . مع ظهور بارز لعرب (شمّر) في الشمال والجنوب , وصراعهم مع الأكراد وقبائل (العُبيد) . كذلك استمرار حملات العثمانيين ضد القبائل العربية , والشيعية منها بالخصوص , مثل (بني لام) , وكذلك ضد الكثير من الأكراد , في اطار الصراع (المملوكي – الكردي) للاستحواذ على النفوذ في العراق , تحت راية (بني عثمان) , الذين كانت ثروة العراق تشغلهم , ويوزعون فرمانات حكمه على أساس حصتهم التي يبعثها كل قائد او زعيم بعد التقاتل مع آخر اليهم . في ظل تواطئ (سعدوني) مع بعض الولاة والقادة , وفقاً لرؤية زعيم قبلي ما لقبائل (المنتفك) , في غيبوبة عن الوعي السياسي والإداري , والتي تسببت في إضعاف جنوب العراق على مدى القرون القادمة .

وقد كان القرن التاسع عشر فعلياً ساحة صراع المجاميع والكتل السنية , التي سلطها العثمانيون على العراق , من اجل الظهور , بعد الفوضى التي صنعها حكم (المماليك) له .

وقد كان وجود (آل سعدون) على رأس حلف (المنتفك) مظلة مناسبة لعدم وصول شمس الوعي الى القبائل الشيعية القوية في الجنوب , لدراسة ما يجري , وإعادة صياغة تحالفاتها , من اجل الخروج من الزعامة البدوية . فرغم انتصار قبائل (المنتفك) على قوات والي بغداد , الا انها لم تستثمر هذا الانتصار سياسياً ولا إداريا , بل انتفع منه مملوك آخر , هو ابن لوالي مملوكي اذاق قبائل الشيعة المر , هو (سعيد بن سليمان) , والذي كانت فترة حكمه أسوأ الفترات للقبائل الشيعية الواعية , مثل (الخزاعل) الذين ضربهم بقوة , رغم استعانتهم بقبائل (شمّر) و(زبيد) , الا ان (سعيداً) استعان بقبائل (الظفير) و(العُبيد) , بالإضافة الى (المنتفك) التي كانت تخضع لرأي البداوة السعدونية , فكسرت شوكة اخوتها في التحرر والعقيدة . في مشابهة لما آلت اليه أحوال قبيلة (عقيل) ببغداد , اذ يستغلهم القادة (المماليك) في صراعهم على السلطة , حتى وصل الأمر بقبيلة (عقيل) الى انعدام الامن . وفي عصره احتدت الفتنة الاهلية في النجف الأشرف بين (الزغرت) و(الشمرت) .

وقد كان فرسان (المنتفك) هم القوة الضاربة الحقيقية للوالي المملوك (سعيد) , حتى ان خمسمائة منهم فقط كسروا جيش (داود باشا) المعيّن من قبل السلطان والياً على بغداد , وفرّقوه لفترة من الزمان اراحت الوالي الساذج (سعيد) في بغداد , والذي صرفهم الى ديارهم , ثم صرف قبائل (عقيل) , فانقض عليه جيش (داود) المتكون من الأكراد وقبائل (العُبيد) وقتله .

وقد تفرعن (داود) على القبائل العراقية العربية الشيعية والسنية في الجنوب والشمال , لجمع المال بالقوة , ولفرض السلطة بالقتل الذي شمل حتى موظفي الدولة العثمانية الذين عيّنهم الوالي السابق , وأغضب قادته العسكريون القبائل العربية بسبب خيانة العهد والميثاق والخسة في التعامل والكلمة . و(داود باشا) مملوك , اشتراه (سليمان باشا) من السوق وأدخله الإسلام . وهكذا كان اغلب ولاة العثمانيين وقادتهم بلا اصل ولا حسب , مما اضعف القيم الدينية كثيرا , ولم يكن لهم شعور وطني يجعلهم يحبون الأرض التي يحكمونها .

ورغم ان العثمانيين كانوا يشنون حملات متتالية على القبائل الشيعية على اتفه الأسباب , ويعتبرون كل اعتراض تمرداً يستدعي الإبادة , الا انهم لم يتخذوا أي اجراء جدي وعملي تجاه غارات الوهابيين بقيادة (آل سعود) السنوية على العراقيين , او لحماية ثرواته التي كان يسلبها الوهابية , وكان واجب الدفاع يقع على عاتق القبائل العراقية الشيعية من (المنتفك) , و(بني كعب) رغم انهم بعيدون عن الخطر الوهابي . وكان والي بغداد يكتفي بخداع الناس بالتخييم في مدينة (الحلة) , دون التحرك ابعد , ودون دخول منطقة الخطر الحقيقية , في رغبة واضحة منه لحماية سلطته في بغداد فقط . بل لم يستثمر (المماليك) قتل (عبد العزيز آل سعود) زعيم الوهابية على يد رجل دين أفغاني شيعي , قتل الوهابيون ابنه في حملتهم على كربلاء . حتى كسر (محمد علي باشا) حاكم مصر قوة الوهابيين من خلال عدة حملات ضدهم , استعاد فيها الحجاز .

وقد كان الجليليون – ذوو الأصل غير المسلم في (الموصل) في حرب باردة من اجل السلطة . في وقت كان حلفاء العثمانيين من الأكراد البابانيين يلعبون لعبة تغيير الولاءات بين الصفويين و(المماليك) , وأدخلوا العراق في لهيب الصراع العسكري , حتى كسر (المماليك) شوكتهم . وقد ساهمت رغبات العثمانيين القمعية والسلطوية في توسيع نفوذ الأكراد , على حساب العراقيين الأصليين الذين كانوا يرفضون الوجود العثماني , بخلاف الأكراد البابانيين .

وكانت ايران القاجارية تنظر الى واقع العراق باهتمام بعد اسقاط السلالة الزندية , لا سيما مع ازدياد هجمات الوهابيين على العتبات المقدسة , وغياب الرد العثماني المملوكي . فكانت القضايا الكردية سبباً مناسباً في اندلاع الحرب بين الطرفين , والتي كانت سبباً في انتشار وباء الكوليرا في العراق , وازدياد الفقر والقمع , رغم رجوع الإيرانيين الى مواقعهم .

وقد كانت القبائل العربية تعيش في فوضى عدم الانتماء وتشتت الهوية بين دولتين كبيرتين , لاسيما مع ظهور قوة عشيرة وافدة من (نجد) , ينتهي نسب بعضها الى (طيء) , هي (شمّر) , والتي تميزت ببداوة وروح غنائمية , جعلتها بلا قضية , سوى كسب المزيد من النفوذ , فكانت مرة تثور , ومرة تقمع الثورات الى جانب العثمانيين , كما فعلت بالاشتراك مع (زبيد) وفلول (المماليك) – الذين تم جمعهم لغرض الحرب فقط – في قمعها لثورة قبائل الفرات الأوسط , بعد ان كادت الثورة ان تنجح في اسقاط بغداد , لولا وجود بعض الفئات التي كانت تعمل مع العثمانيين مثل (محمد اغا) , ووجودهم جعل الحرب الدعائية التي قادها والي بغداد تنجح في فت عضد الثورة .

وكذلك كانت الامارات الكردية في السليمانية و(شهرزور) تزيد في التفتت باقتتالها الداخلي وتعدد ولاءاتها بين الإيرانيين والعثمانيين . فيما كانت قبائل (المنتفك) الأقوى عسكرياً لا تزال يقودها شيوخ لا ينتمون اليها عقائدياً , ويتميزون ببداوتهم وضعفهم الحضاري , وعدم امتلاكهم لأي رغبة في دفع مجتمعهم علمياً ومدنياً , مستغلين في وجودهم تسننهم , الذي يرحب به العثمانيون . وهذا الضعف المعرفي والحضاري جعل فرصة علاقات (المنتفك) ب(بني كعب) وبحاكم (مسقط) العُماني غير منتجة فعليا , مما زاد في ضعف المنطقة , وسمح لاحقاً بتغلغل البريطانيين بعد البرتغاليين . وقد ساعدت هذه الفوضى الأتراك كثيراً في دفع الجيوش الإيرانية الى الخلف , رغم ان بقاء العراق تحت الحكم الإيراني كان سيكون بالتأكيد اكثر نفعاً حضارياً من بقائه تحت الحكم العثماني المتخلّف في كل ابعاده ومماليكه .

وقد كانت مدن شيعية مثل (الحلة) جميلة , بصورة مستقلة تماماً عن معونة العثمانيين , الذين ليس لهم فيها سوى جمع الضرائب الجائرة من السكان دون مقابل واضح من الخدمات , لكنّ الإدارة القبلية والسكانية الذاتية كانت اكثر اشراقاً من الوجود العثماني . فيما كانت كتل وعشائر مثل (اللاوند) و(عقيل) يتم استئجارها بالمال كقوات مقاتلة , الى جانب الوالي العثماني الذي ينفق فقط على تعليم وتدريب (المماليك) الذين يتم جلبهم وشراؤهم من بلدان وأسواق متفرقة . فيما يتم النظر للقبائل العربية على انهم رعاع فوضويون , رغم ان العثمانيين بمماليكهم كانوا رمزاً لتاريخ القبلية البدوية الفوضوية , حتى ان شط الهندية – الذي تم حفره لإيصال الماء الى مدينة (النجف الأشرف) , والذي جرى فيه الماء بانتظام عام 1800م , تم على يد (آصف الدولة) الهندي وليس العثمانيين[44].

ان اهم ما ميّز عهود حكم مماليك العثمانيين للعراق ثورات القبائل المستمرة , وضرب الحكومة لها بقسوة كل سنة , وانتشار العصابات وقطّاع الطرق , وسلب المسافرين , وفرض الضرائب على المستضعفين واعفاء الأقوياء , وإعطاء الأراضي للمماليك الغرباء ورجال الحاشية الأجانب والمتواطئين , والعبث المستمر للجنود والاغاوات , وامتلاء الديوان بالمستشارين المجانين والجهلة والمتعصبين , بالإضافة الى جنون وعبث وجهل اكثر الولاة في بغداد , وسعيهم الدائم الى تشتيت القبائل وتفكيكها[45].

ومنذ منتصف القرن الثامن عشر صار التنافس الفرنسي البريطاني في العراق واضحاً , مع رغبة تبشيرية فرنسية , تمتزج بالسياسة من خلال جعل القنصل اسقفاً , وسلوك تجاري بريطاني سرعان ما اصبح متغلغلاً في عمق السياسة المملوكية في بغداد والبصرة وإسطنبول , والسياسة الاجتماعية المحلية من خلال العلاقات المالية والقبلية التي تفرعت عن مندوبي ( شركة الهند الشرقية ) والقناصل البريطانيين , بالتعاون مع اللوبي اليهودي العراقي . حتى ان العلاقات المملوكية البريطانية لم تتأثر في خضم الحرب (البريطانية – التركية) في بداية القرن الثامن عشر , بل ازدادت قرباً وتعاوناً , عن طريق الرعاية المملوكية للمصالح البريطانية , وصفقات السلاح التي زودت بها بريطانيا (المماليك) . كما كان بعض المدربين والأطباء حول الولاة من الفرنسيين . فيما اشتركت البعثات البريطانية والفرنسية ومن شاركهما من الأوروبيين في مجال التنقيب وسرقة الآثار العراقية , تحت نظر الحكومة المملوكية الجاهلة والمرتشية . وقد اصبح السفير البريطاني في القرن التاسع عشر ثاني رجل في العراق عملياً , وبصورة شبه رسمية بعد رتبة الباشا في بغداد[46].

 

ورغم ابتداء السلطنة العثمانية في إسطنبول في بداية القرن التاسع عشر في اصلاحاتها , الا ان احداً لم يفكر في تطبيق هذه الإصلاحات في العراق , وظل (المماليك) بجهلهم يحكمون قبضتهم المتخلّفة على العراق . ورغم إبادة الانكشاريين في مركز الإمبراطورية العجوز , الا انهم ظلوا لفترة أطول في العراق , حتى تم تهديدهم بالمدفعية فتحولوا الى الوحدات النظامية طوعاً , وهذه الوحدات الجديدة التي اصطبغت بصبغة محلية ظلت تجمع بين رجالات الجيش القدماء الغرباء وبين رجالات الرؤية الطائفية المتعصبة المحليين , والذين كانوا يزدرون ما عليه غالبية سكان العراق من الشيعة . فيما أصبحت هذه الإصلاحات مدعاة لمزيد من التغلغل الأوروبي , لا سيما البريطاني , في العراق . وقد تم سلب المزيد من الأراضي القبلية , وتحويلها الى اميرية حكومية , تحت داعي الإصلاح الزائف . وقد كان الإصلاح عسكرياً في غالبه , موجهاً بإدارة اوربية , لا تسمح له ان يتغول للمواجهة الدولية , بل حافظت التدخلات الأوروبية على مظهر للقوة العثمانية موجهاً الى الداخل العراقي[47].

 

وأمام رغبة العثمانيين في إسطنبول انهاء حكم (المماليك) في العراق وإعادته الى يدهم , تم ارسال (صادق افندي) لإقناع الوالي المملوكي بالتنحي , الا ان الوالي استشار (إسحاق) الصراف اليهودي , واتفقوا على قتل المبعوث السلطاني , فقتلوه خنقا , وقد كان السفير البريطاني جزءاً من هذه القصة , فتم ارسال ضباط من الشركس , يرافقهم الألبانيون , للاستيلاء على العراق , فتحالفوا مع حلفاء (المماليك) السابقين من قبائل (عقيل) و(شمّر) , التي كانت تنتمي الى الجانب الأقوى وترتضي بما تغنم . وكانت (عقيل) على قسمين , احدهما الى جانب الوالي . فصادف تلك الحملة لإزالة حكم آخر المماليك (داوود باشا) ان انتشر الطاعون , الذي ظهرت أولى الإصابات به من خلال محلات اليهود , ولولا ارتفاع مناسيب دجلة وفيضان النهر في نفس الشهر لاختفى سكان بغداد عن آخرهم , فحمل الوالي جزءاً من ثروة الدولة وهرب , ونهب زعماء (عقيل) الكثير من ثروات السراي الحكومي وأحرقوه . والغريب ان الاجتماعات والمؤامرات كانت تدار في دار (صالح بك) , التي أصبحت دار المقيم البريطاني لاحقا , وهؤلاء المجتمعون في هذه الدار هم من قتلوا (قاسم باشا) اول الضباط الداخلين الى سراي بغداد من الجيش العثماني , الذي قاده (علي رضا باشا) الشركسي . وبعد صراع وخديعة وسلب ونهب وموت وخراب استسلم (داوود باشا) , لكنّ المفاجأة انه لم يُعدم , بل تسلّم الحكم في البوسنة وأنقرة وغيرها حتى مات , وكأن دماء من سقط في بغداد كانت هباءً منثورا , فتم قتل جميع (المماليك) , الخصم والجندي الموالي , والمتعاون وغير المتعاون , المواجه والهارب , والمقاتل والمستسلم , على يد قيادة الألبانيين , بلا امان ولا عهد ولا ذمة , كما كانت عادة سياسة الدولة العثمانية , التي استفادت من هذا الوجود المملوكي الذي صنعته لقرون ثم أبادته .

ومن تخلي (علي رضا باشا) الشركسي عن مظاهر السلطة الإسلامية التقليدية , وإحاطته بالأوروبيين , وتجديده لامتيازات ( شركة الهند الشرقية ) البريطانية , يمكن فهم من كان خلف استغلال (المماليك) ثم قتلهم للاستفادة من خلفهم بصورة اكبر . وذلك كله في حدود منتصف القرن التاسع عشر[48].

 

ان استبدال العمامة بالطربوش , مع بقاء الرأس نفسه , هو ما يلخص ما كانت عليه أحوال الدولة العثمانية في منتصف القرن التاسع عشر . وهو عهد ازدهار النفوذ البريطاني فيها , على حساب باقي الدول . فكان البريطانيون يحظون بالمزيد من الامتيازات التجارية , ويتحكمون برقاب الولاة العثمانيين في العراق , عبر ممثليهم في استانبول , كما ان يدهم اُطلقت اكثر في القبائل العراقية , حتى ان المقيم البريطاني هو من كان يشرف على توزيع الثروة الضخمة التي خلّفها ملك دولة (اوده) الشيعية في الهند , ويتحكم في نقلها الى المجتهدين في (النجف) وكربلاء , وهو الامر الذي يخفي ما يخفي من اسرار القوة العلمائية والجماعاتية فيما بعد , لاسيما ان العثمانيين – الذين يرون أن الشيعة رافضة كفرة متمردين – لن يطيب لهم ذلك النقل , ما لم يكن خلفه ما يجبرهم على السكون .

وكانت تلك الفترة تشهد اغلب الاتفاقيات الحدودية بين العراق وايران , بحضور ممثل روسي وممثل بريطاني , وكان وضع الخرائط يقع على عاتق البريطانيين . فيما تستمر النزاعات القبلية المحلية وعبر الحدود بين الدولتين , وبمشاركة سيئة من الجيش العثماني , الذي يديره ولاة يتحكم فيهم البريطانيون .

وقد شهد هذا العصر سلب وقطع تركيا لأجزاء من العراق , مثل (ماردين) والحاقها بمركزها , كما ضعف شأن (الموصل) والبصرة كثيرا , رغم ان الإصلاح يفترض فيه جعلهما اكبر وانضج . فإصلاحات (خطي كولخانة) و(خطي همايون) , التي حاولت تقليد المنهج الغربي في الحكم , لم تدخل العراق , ولا حتى اغلب البلدان التي يحتلها العثمانيون .

ان الذي حدث فعلاً حينذاك , وفي العراق خاصة , هو نقل السلطة من يد باشوات (المماليك) الى يد السلطة المركزية بقيادة السلطان , ونقل الحكومة والسلطة الإدارية من يد الاغاوات الى يد الخدم , ممن لا يجيدون اكثر من القراءة والكتابة , مع استمرار اهم خصائص السلطات العثمانية منذ ظهورها , وهي الرشوة وحب المال , فقد ظهرت أيضا على يد هؤلاء الخدم – الموظفين – البيروقراطية . وهؤلاء الخدم – أو الموظفون – كانوا متعالين على الناس , ولا يتحدثون بين العرب الا بالتركية .

فكان ذلك العهد عهد تأليب القبائل على بعضها , وتفشي الامراض كالطاعون , والجباية التعسفية , بل والمواجهة بين المفتي السني (عبد الغني) – جد أسرة (آل جميل) في بغداد , والمستورد من الشام – وبين الوالي , حتى تم حرق دار المفتي ومكتبته , لأنه حاول ان يدافع عن بعض الاسر البغدادية المرتبطة به .

وتم تحطيم معظم الدويلات الكردية حينها , وتمت الاستفادة من صراعها الداخلي في كسر آخر امبراطورياتها , حتى انهم غدروا بأحد اكبر امرائها , الذي اعطوه العهود والمواثيق , لكنه اختفى عند دخوله العاصمة استانبول . وكان عام 1850م آخر عام حكم به الأكراد انفسهم , اذ استلم أراضيهم بعدئذ الأتراك , بلغتهم وموظفيهم , بعد ان نجحوا في تمزيق عوائلهم عن طريق الفتن بين الاخوة والرشى . واذا كان الأكراد هم السبب الرئيس في استمرار حكم العثمانيين ومماليكهم للعراق , بمعونتهم لهم على قمع الثورات العربية , فقد كان منتصف القرن التاسع عشر مناسباً للقضاء على اماراتهم هم ايضاً , وحكمهم , بعد تفكك اكبر القبائل او بداية تفككها , والتي كانت تشكّل تهديداً للوجود العثماني . وهذا ما شمل قبيلة (عقيل) في بغداد ايضاً , اذ تم طردها من غرب بغداد , بعد ان كانت سبباً مهماً في وصول الوالي الذي طردها الى الحكم . حتى انهم اسروا زعيم قبيلة (شمّر) , التي طالما تحالفت معهم , وأرسلوه الى العاصمة . وقد شملت هذه الحملات أيضا تحطيم قوة اليزيديين في (سنجار) , وتقليص وقضم نفوذ العائلات الموصلية . ومن ثم لم يكن من الصعب ضرب كربلاء , ثم (النجف) , اللتين تتمتعان بحكم ذاتي عملياً , اذ ارتكب فيهما الجنود العثمانيون اخس المجازر , وفعلوا اشنع الافاعيل .

وقد عمل كل الولاة العثمانيون على تفكيك القبائل العراقية الكبيرة , واستخدموا لتلك الغاية قادة كانوا في الأصل زعماء عصابات , مع استمرار نظرتهم الدونية للفلاحين , واستمروا في نقل المال من العراق الى استانبول , لدعم حروب السلطان في (القرم) وغيرها , ولتشييد القصور السلطانية هناك .

ومن الغريب الوصف الذي تم نقله في كتاب ( أربعة قرون من تاريخ العراق ) عن وحشية قبائل جنوب العراق وأن مرجعيتها الدينية سلفية وأنها ترفض الخضوع للنظام , ومكمن الغرابة هو التاريخ والسياسة والإدارة الفاشلة والمتخلّفة والجاهلة للعثمانيين في العراق , واستيلائهم على أراضي اهله , وثرواتهم وإرسالها الى الخارج , من خلال ولاة وجنود وموظفين أجانب , وتسبب وجودهم في انتشار الامراض والاوبئة طيلة قرون , كذلك اعتبارهم ان القسم الأعظم من شعب العراق كافر , وهم اذ يعادون الدولة الصفوية , التي يملك شعبها علاقات تاريخية وحضارية وقبلية بشعب العراق , باعتبارها في نظرهم شيعية كافرة , يمنحون امتيازات مفرطة للبريطانيين والأوروبيين الأجانب ذوي النوايا السيئة – والتي ثبت اثرها السيء فيما بعد – دون مقابل , كما ان تخريبهم للزراعة والتجارة والصناعات المحلية يقرب من مفهوم الإبادة الجماعية . وبالتالي ان موقف قبائل جنوب العراق ومدنهم وعواصمهم المقدسة في كربلاء و(النجف) كان موفقاً , لرفضهم تلك الحقبة السوداء المظلمة , رغم ان هذا الجنوب وحده من سيدافع عنهم لاحقاً حين يغدر بهم البريطانيون في بداية القرن العشرين .

ولم يفت العثمانيين في تلك الفترة قتل المسيحيين العراقيين الشرقيين أيضاً , لأسباب يمكن فهمها من معرفة المستفيد لاحقا , فكان القاتل هم العثمانيين , والأداة الأكراد , والمستفيد المسيحية البولصية الغربية .

وبدأت تنتشر قبائل (عنزة) و(شمّر) و(زبيد) في العراق , بدل قبائله القديمة , التي كانت تهرب بسبب هيجان الجور العثماني , الذي انطلق فجأة في كل هذه الإبادات المخططة والمنظمة والتي لن تعود عليه بالخير . حيث تم ضرب (الخزاعل) وقبائل الفرات الأوسط , وتعيين شيخ منتفكي لجباية أراضي (بني لام) , لإثارة الفتنة بين اقوى تحالفين قبليين في العراق , ولم يكن زعماء (المنتفك) من (السعدون) غير المتحضرين يفهمون ما يراد بهم , رغم انهم قاوموا محاولة تحويلهم الى موظفين أتراك من خلال اعطائهم وظيفة ( قائم مقام ) بدل ( شيخ المشايخ ) , وكذلك محاولة تركيا سلب الأراضي التي تحت أيديهم , وضمّها الى مدن أخرى .

ويكفي في بيان سوء الإدارة العثمانية المدنية والعسكرية – وهما في الغالب مختلطتان – ان العراقيين حين يريدون حتى اليوم وصف امر ما بالفوضى يقولون متندرين ( هي “هايته” ) , و(الهايته) اسم للجيش العثماني الذي نشأ في العراق بعد حل الانكشارية .

ورغم هذه الفوضى التركية التي امتدت لقرون في العراق كان الأتراك يطلقون على الإدارة الوطنية لمدينة كربلاء (ياره ماز) , أي السفهاء الذين لا يصلحون لشيء ! , وكأنما كان الأتراك يصلحون لشيء رغم القرون التي قضوها في السلطة والتي لم تدخلهم في التمدن الحضاري ! .

ولا يفوت ضرورة الإشارة الى ان ذلك كله كان تحت اشراف البريطانيين , وممهداً لدخولهم العراق , من خلال تفكيك والقضاء على كل الامارات المحلية في العراق , والعمل تجهيله وتجويعه , ونشر الفتن بين العائلات الاميرية والقبلية الحاكمة , وتوطين القبائل , لتسهيل ضربها وزيادة خوفها من المواجهة بعد توطنها , لثقل حركتها[49].

فقبيلة (تميم) , التي انضمت اليها بعض قبائل الأعراب في (نجد) مثل (الرباب) و(ضبّة) , و(قيس عيلان) لكن بعدد محدود جدا , كانت هذه القبائل المضرية قد رغبت في صدر الإسلام بالعراق , ورفضت امر (عمر) بالنزوع الى الشام , رغم محاولة (عمر) استمالتها عن طريق الاستفزاز القبلي , في محاولة منه للتغيير الديموغرافي الذي عجز عن تنفيذه , لكن نجح فيه العثمانيون لاحقا . وهو امر غريب ان تظل هذه الرغبة في تغيير وجه وخارطة العراق لقرون بين السلطات .

 

وعند اول رحلة لباخرتين بريطانيتين في الثلث الأول من القرن التاسع عشر , وهما (دجلة – الفرات) , في الأنهار العراقية , بعد موافقة السلطة العثمانية في تركيا على ذلك , وبعد المناقشة البريطانية في لندن لدعم ملاحة ( شركة الهند الشرقية ) , غرقت الباخرة (دجلة) بعاصفة أصابتها , اما الباخرة (الفرات) فقد طلب فلاحو (حديثة) من طاقمها ان يذهبوا الى بغداد ويرفعوا علمهم هناك , وقابلهم اهل (الحلة) مقابلة الكفار , وقابلهم (الخزاعل) باستخدام القوة والطرد , وتم سد طريقها في (سوق الشيوخ) بجذوع النخل . الا ان العثمانيين سمحوا لها ان تمخر عباب المياه العراقية لخمس سنين أخرى . مما يكشف الفرق بين الوعي الوطني لأهل العراق وبين الإدارة العثمانية الفاسدة . وهو الامر الذي ستدفع ثمنه الدولة العثمانية غالياً مستقبلا , لكن سيدفع ثمنه اهل العراق ايضاً , بسبب الوجود والسذاجة والرشوة العثمانية .

وخلال الفترة اللاحقة انتشرت البواخر البريطانية في المياه العراقية بترخيص او بدونه , وتم رسم عشرات الخرائط للبلاد من قبل المساحين البريطانيين , لتدخل الخدمة في الجيش البريطاني حتى عام 1914م . ولم تكن لتلك البواخر أهمية تجارية ولا مهمة محددة , وانما كانت مقدمة للتجارة الحقيقية ولطلائع الجيش البريطاني لاحقا .

وحين جاء العثمانيون بعد منتصف القرن التاسع عشر بباخرتين , بالشراكة مع التجار , لم يتم استخدامهما سوى في الحملات العسكرية لضرب القبائل , ولم تعطَ لهما أهمية تجارية تدر الأرباح , في الوقت الذي تحقق شركات أسرة (لنج) البريطانية الأرباح في المياه العراقية .

ورغم ان العراقيين اول من اخترع العجلة في التاريخ , الا ان بلادهم كانت تسير تجارتها باستخدام الحيوانات , لعدم قيام الحكومات العثمانية المختلفة بأي مشروع لإنشاء طريق صالح للسير , وهي الحكومات التي كانت تجبر الفلاحين والأهالي على بناء القناطر على الأنهار , رغم انها تسلب أموالهم . فيما دُفنت رغبات التجار المحليين في مد الطرق البرية والحديدية بالتعاون مع مهندسين أوروبيين , بسبب التخلّف الإداري العثماني , ولم تكن السلطات العثمانية تستجيب وتتعاون سوى مع الرغبات التجارية الأوروبية حينها , حيث نظر الأوروبيون للعراق على انه مكمن ثروات هائلة – وهو الأهم اقتصادياً في الدولة العثمانية كلها , بالاشتراك مع مصر – وطريق رئيس يربط الشرق بالغرب , فيما تنظر بازدراء لكل ما هو ثقافة وعمل محلي .

وقد كان البريطانيون متحمسين في النصف الأخير من القرن التاسع عشر لمد خطوط التلغراف في العراق ومجمل المنطقة , لأسباب اتضح انها عسكرية فيما بعد . وكان اول استخدام لهذه الخطوط التلغرافية الحديثة من قبل العثمانيين عسكرياً ايضاً , اذ استخدمتها لجمع القوات المقاتلة بطريقة اسرع , لضرب القبائل العراقية[50].

 

وحين جاء (مدحت باشا) الى بغداد حاكماً على العراق من أوروبا , فشل في كل ما اُدّعي انه أراده من اصلاح , بسبب جهله وسوء ادارته وسوء الماكنة الحكومية العثمانية . ومن الغريب انه أراد بيع خزائن مدينة (النجف الأشرف) النفيسة , والتي لا تملكها الدولة لأنها موقوفة من مالكيها على العتبات المقدسة , بدعوى انفاقها على الاشغال العامة , رغم انه فشل في كل ما تدخّل به من أشغال , لا سيما في مشاريع (شط العرب) . حتى انه هدم سور بغداد , وتركها بلا حماية , بعد ان تركه انقاضاً على الأرض , وكانت خطته تعتزم دفع الأجور للعمال من بيع انقاض السور نفسه ! .

الا انه نجح في تمصير مدن قبلية مثل (الناصرية) في الجنوب , التي سمّاها باسم حاكمها (السعدوني) القبلي , وكذلك (الرمادي) في الغرب , لا من اجل أهلها , بل لأن مدينة (الناصرية) كانت مركز إقليم (المنتفك) الأقوى في العراق , ومن ثم هو نجح في توطين القبائل المقاتلة , وتوظيف شيوخ (السعدون) عند الحكومة بعد ان كانوا امراء , اكبر من الوالي نفسه , حيث أصبحت القبائل مضطرة لدفع الضرائب , بلا مقابل خدمي , وأصبح الشيوخ جزءاً من المنظومة الحكومية , بعد ان كانوا اقدر على المعارضة , وصار بالإمكان معاقبة القبائل بيسر وسهولة , او اذلالها بمصادر المياه الزراعية التي تتلاعب بها الحكومة , وصار نشر الفتن اسهل على الولاة بين رجالات القبائل الباحثين عن مصالحهم . بل وصل الامر بشيوخ (السعدون) وكلاء العثمانيين المحليين لبيع منصب ( المشيخة ) مقابل المال , والا فإنهم لن يرفعوا أسماء هؤلاء الشيوخ الى العثمانيين[51].

كما ان سياسة التوطين خلقت مشكلة التملك للأراضي , التي هي ملك لقبائل اصيلة , لكنّ اسلاف الولاة العثمانيين منحوها هدايا وهبات لرجال وعوائل موالية لهم ولدوافع طائفية , لا سيما الوافدة , مما جعل الحكومات المتأخرة في القرن الثامن عشر تخلق مفهوم ( الأرض الأميرية ) , التي يتم بيع فائدتها والتصرف الزراعي فيها فقط , دون ملكيتها الصرفة , مقابل أموال جديدة , لمن يملك سندات تمليك الولاة السابقة , او من يعيش على الأرض فعلا , فكان هذا طوق نجاة اولي لقبائل مهاجرة جاءت من (نجد) او الحجاز او الخليج او الشام , وهي لا تملك شيئاً سابقاً في العراق , الا ان مذهبها السني أعطاها مكانة اقرب عند الولاة العثمانيين .

 حيث كانت معظم القبائل الشيعية الاصيلة كانت تخشى تبعات التوطن , مثل فرض الضرائب الجائرة , او التجنيد الاجباري , وهو الذي سمح للقبائل المهاجرة بالحصول على امتيازات تم تثبيت الكثير منها لاحقا . فأصبحت بساتين شيخ (كعب) و(المحيسن) العظيمة على (شط العرب) ملكاً للحكومة .

 واصبح شيخ (عنزة) مالكاً للبساتين الكبيرة فجأة في اعلى الفرات . واستقرت (شمّر) , وأصبحت عائلة شيوخها من (الجربا) ملّاكاً للأراضي في مناطق (الشرقاط) في أعالي دجلة .

واستغل شيوخ (السعدون) هذا الوضع , بعدما اصبحوا موظفين عند الحكومة العثمانية , واستحصلوا سندات ملكية للأراضي في إقليم (المنتفك) الواسع , وسط ذهول أبناء تلك القبائل واستغرابها , ليجد أبناء تلك المناطق – المحاربون الاشداء – انفسهم فلاحين عند (السعدون) , وهو الامر الذي اغضبهم وجعلهم ينفرون من مشايخ (السعدون) , ويرفضون دفع الضرائب , التي لم تستحصلها الحكومة منهم الا يسيرا . وتسبب هذا الجشع (السعدوني) بتفكك تحالف (المنتفك) التاريخي الكبير والقوي , وهو آخر تحالف مع تحالف قبائل (بني لام) – الذي تم ضربه سابقاً – كانت تخشاه القوات البريطانية . وهذا ما اعترف به البريطاني صاحب كتاب ( أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث ) .

وقد أصبحت عائلة (السعدون) – منذ ظهور (ناصر باشا) وابنه (فالح) ومنذ عهد الوالي (مدحت باشا) – اليد العثمانية الحكومية لإخضاع القبائل وعثمنتها بالقوة , وصار للعثمانيين قوة مقيمة لحماية شيوخ (السعدون) في (الخميسية) في (سوق الشيوخ) , حتى ان جشعهم وصل بهم الى اخماد ثورة (الاحساء) البعيدة , انتصاراً للعثمانيين , مقابل الألقاب والمناصب التي نالوها , الامر الذي تسبب بحرب قبائلية داخلية لم تهدأ لعقود , وأضعفت جنوب العراق كثيراً وطويلاً , بل يمتد اثرها الى اليوم .

ثم يمكن القول ان (مدحت باشا) جعل الطريق البريطاني الى العراق معبّداً , من هدم الاسوار , وتوطين القبائل , لتثقل حركتها وقدرتها على المراوغة . لاسيما بعد ما فعله اسلافه من حملات إبادة بشرية واقتصادية وعقائدية ضدها .

وقد كانت المناصب في العراق حكراً على الأتراك والألبانيين والشركس وبعض العرب السوريين او الأكراد في الشمال . وكانت مناطق الجنوب العراقي اسمياً في العهد العثماني تشمل مناطق الخليج من الكويت و(الاحساء) و(نجد) وغيرها , وتتبع الى ولاية البصرة . وحين فشل الأتراك في الحكم المباشر لمناطق الخليج , استعانوا بقبائل (المنتفك) , الذين حكموها من بداية سبعينات القرن التاسع عشر حتى القرن العشرين , ورغم هذا الحكم , لم يستفد أبناء (المنتفك) شيئاً من التقدم , بسبب بداوة وعدم جدية امرائهم من (السعدون) .

وكان يمثّل بريطانيا في العراق منذ 1870م موظفون كبار , برتبة وكيل سياسي او قنصل , في عدة مدن . وقد استولى البريطانيون – المتسللون في العراق منذ ثلاثة قرون – على التلغراف , والملاحة النهرية , وعلاقات مع قبائل عديدة , ونفوذ حكومي يصل من البصرة الى بغداد ومن (الموصل) الى إسطنبول , الامر الذي جعل احتلالهم للعراق مهيئاً تماما . وكان للروس والامريكان والفرنسيين والألمان ممثلون كبار في العراق , لكنه لا يمكن ان يقارن بشيء يذكر من النفوذ البريطاني في العراق . وفي الحقيقة ان وظيفة اغلب هؤلاء القناصل الرئيسة كانت التنقيب عن الآثار , حتى ان عنوان القنصل والمنقب الآثاري صار واحداً حينها .

واستوطنت قبائل (شمّر) , رغم انقسامها , بسبب توطن شيخها العام , الا ان استياطنها وتوطيد علاقتها بالحكومة العثمانية في العراق منحها الفرصة الذهبية لشغل المناصب المهمة محلياً , والتي كانت ترفضها القبائل الجنوبية المعارضة للجور العثماني والحكومات اللاحقة , وكذلك انتشرت (شمّر طوقة) من (ديالى) الى جنوب (الكوت) . وكذلك توطنت (الدليم) و(زبيد) . واتخذت التشكيلات القبلية وضعها المشابه لليوم . فيما ظل الأكراد يؤجرون الجنود الخيالة لتشكيل أفواج للجيش السلطاني العثماني .

وقد كانت الفتنة بين قبائل جنوب العراق تظهر بشراسة في تلك الفترة من التوطين , فتتقاتل القبائل بينها , كما في نزاع (بني لام) الداخلي في آخر عقدين من القرن التاسع عشر , حتى صار للعثمانيين قوة عسكرية هناك في (العمارة) لأول مرة . والقبائل التي لم تتقاتل كان يكفي في إضعافها ضربها , كما في هجوم الحكومة العثمانية على قبائل (الدغارة) في الديوانية , ونفي اهم شيوخ جنوب العراق الشيخ (حسن) امير قبيلة (بني أسد) التاريخية , بعد إخراجه عنوة من الأهوار في جنوب العراق .

 

وقام العثمانيون في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي بشن حرب ضروس انتهت بسد الماء على قبائل (آل بدير) الزبيدية في لواء (الديوانية) بسبب خلافهم معهم , فتسببوا بتشتت القبيلة وتفرقها وتدهور أوضاعها الاقتصادية[52]. بعد أن كانت المرجعيات العراقية في القرن التاسع عشر الميلادي تحرز بعض التأثير في بعض ولاة العثمانيين , مثل تأثير المرجع الشيخ (مهدي بن أسد الله) حفيد الشيخ (كاشف الغطاء) عن طريق الأم في الوالي العثماني (داوود باشا) , الذي كان يزوره ويستمع لمطالبه في قضاء حوائج الناس , والذي سكن ولده الشيخ (محمد موسى) بين اهالي (الديوانية) وعمل على حل مشاكلهم لا سيما العشائرية , مثل التي بين عشائر (عفك) و (الدغارة) و (آل بدير) , وكذلك عمل على توجيه ونصح الناس , وكان له دور كبير في سيرهم على خط أهل البيت , خصوصاً أن أكثر قبائلهم كانت مهاجرة , وقد احترموا جهوده الإصلاحية واصروا على سكناه بينهم وبنوا له داراً ومسجدا , وكان قد أحرز لهم الامان من ولاة العثمانيين , وقد ظلت ذريته تدير الإصلاحات الاجتماعية في مدينة (الديوانية) , كما رأس ابنائه بعض مؤسساتها المدنية , وقد انتشرت هذه الأسرة في محافظات عراقية مختلفة , يدير أبناؤها المؤسسات الدينية والأكاديمية والتجارية. بل إن الشيخ (باقر بن أسد الله) كان أول من أعلن العزاء الحسيني في مدينة الكاظمية بعد الخفاء[53]. اذ كان العثمانيون يحرمون الشعائر الدينية الإسلامية الشيعية في العراق , ثم منع (المماليك) الجهر بها , حتى منعها نظام البعث الصدّامي في العام ١٩٧٧م نهائيا[54].

 

 

فكان هذا الحال المثالي لدخول قوة اجنبية اقوى هي بريطانيا مستقبلا , وبذلك يكون ولاة العثمانيين وموظفوهم قد خدموا الجيوش الأجنبية الغازية خدمة لا يحلم غازٍ بمثلها . كما ان الأناة البريطانية والصبر في تفكيك ركائز قوى العراق لثلاثة قرون مما يثير النظر والتأمل .

 

وكان بعض زعماء القبائل الواعين يراسلون المرجعيات الدينية النجفية , مثل شيوخ قبيلة (الخزاعل) او (خزاعة) , الذين كانوا يراسلون ويكاتبون العوائل العلمية النجفية , كما في مراسلات الشيخ (حمد آل حمود) مع علماء وأدباء أسرة (آل التغلبي) النجفية[55]. كما تكرر هذا الوعي بطلب أمير قبيلة (الخزاعل) الشيخ (باشا اغا العباس) قدوم السيد (قاسم بن علي الاحول الموسوي) إلى منطقة (الديوانية) و(السماوة) لأغراض دينية في زمان السلطان العثماني (عبد الحميد الثاني)[56]. ونتيجة لهذا الوعي الفريد ربما نفى المتصرف العثماني على (الحلة) المدعو (شبلي باشا) بجيوشه الجرارة كل قبائل (الخزاعل) ومن صاهرهم من السادة العلويين مثل (آل زوين) والأدباء المجاورين لهم مثل (آل الاعسم) عن ديارهم ومدنهم في (الشامية) و (الجعارة) و (ابي صخير) , وجعلهم أعراباً بعد أن كانت دورهم نوادٍ للأدب والمعرفة , أعراباً يقاسون مرارة النفي , إلى أن مات في حدود ١٨٨٠م[57].

 

فيما كان العراق من اهم مصادر المال والرجال للحروب العثمانية , وللبذخ السلطاني في إسطنبول , في الوقت الذي كانت تزيده هذه الحروب والنفقات الخارجية – التي لا ناقة له فيها ولا جمل – فقراً وضعفا .

وقد لعبت الدعاية الدينية السنية دورها في حكم العراق من قبل العثمانيين , والذين كان ضباطهم في العراق أمّيين , قادهم في نهاية القرن التاسع عشر بعض الضباط الألمان , مثل (فون دير غولتز) , الذي أشار على العثمانيين بإنشاء قوات شرطة البادية , وقد تم منحه لقب ( باشا ) كأي غريب آخر .

والقوات العثمانية في العراق كانت تجبر الناس على التجنيد في الحروب الخارجية بالقوة , لتشكيل عدة فيالق , فيما كانت قواتهم البحرية المواجهة للخليج – الذي تلعب فيه القوى البريطانية – مفككة ضعيفة بالية . وظلت عائلة (آل بحر العلوم) تقضي حوائج النجفيين , وتدفع عنهم ظلم العثمانيين , لا سيما التجنيد الإجباري , بالتعاون مع تجار (النجف) الشرفاء , بدفع البدل المالي ورعاية الفقراء , كما في سيرة السيد (محمد تقي بن محمد رضا بن محمد مهدي بحر العلوم)[58]. اذ كان العثمانيون يجبرون شيعة العراق على قبول التجنيد وقبول العسكرية أو دفع الأموال بدلاً عن ذلك[59].

وفي الحقيقة ان الجيش العثماني المهلهل والقديم الطراز لم يكن معدّاً – ومحسّناً من قبل الأوروبيين – الا لضرب القبائل العراقية . وقد كان يُنظر للجيش السادس العثماني في العراق على انه احط الجيوش في الإمبراطورية , ورغم ذلك لم تستطع بريطانيا بقوتها الحديثة دخول العراق الا متأخرة[60].

وكانت التشريعات القانونية التركية توفيقاً بين ما هو شبه الإسلامي وبين ما هو فرنسي , فكان خليطاً فجّاً . بالإضافة الى سوء تطبيق القانون من قبل الموظفين والولاة المرتشين .

كما ان التعليم كان آخر الأشياء التي من الممكن ان تسعى الحكومات التركية العثمانية الجاهلة لنشرها بين العراقيين , فكان الناس مضطرين لإرسال أولادهم الى ( كتاتيب ) المساجد لتعليمهم , وهو ما كان يخفف من وطأة الجهل نسبيا . ولم تظهر المدارس – التي تعد على أصابع اليد – الا في نهايات القرن التاسع عشر , وفي المراكز الكبرى فقط , وباللغة التركية التي تسببت بعدم فهم الطلاب لما يدرسون , لكنّ الغاية الحكومية كانت تتريكهم وجعلهم موظفين مطيعين ليس لهم شعور بالانتماء الوطني او القومي . وهذا ما جعل كتابة التاريخ حكراً على من له ارتباط رسمي او مذهبي بالحكومات التركية , او العوائل التي اثرت واستفادت من تلك العصور المظلمة , فخسر العراق صفحات مهمة من حقيقة ما جرى , اذ كان اغلب أبنائه لا يحسنون الكتابة , فضلاً عن التأليف , ولم يكن للبقية الباقية من الامكانية المادية لطبع الكتب .

وكانت دوائر البلدية غير موجودة عملياً في العراق , لكنها موجودة في مركز السلطنة في آسيا التركية التي تنعم بخيرات ما تسلبه من الأقاليم الغنية كالعراق ومصر . حتى ان دائرة الأوقاف وهي من الدوائر الحكومية النادرة كانت تسرق نفائس ما يهدى الى العتبات المقدسة وترسله الى إسطنبول , وتهمل متعلقات هذه العتبات والاوقاف من مزارات ومساجد وخدمات , والتي كانت بحالة رثّة , وكان المتولّون عليها من المحليين في حالة رثّة ايضا .

ولم تكن هناك من دوائر حكومية للصحة , ولم يكن في العراق سوى مستشفى واحد يقع في بغداد , فكانت الامراض تنتشر كأوبئة , ومن ثم فالناس مضطرة للتشافي على أيدي افراد محليين , لا سيما مع قلة العناية الحكومية بالبيئة والصحة المجتمعية .

فيما كان المسيحيون واليهود يتمتعون بنظام تعليمي واضح , الامر الذي مكنهم من تطوير انفسهم ومجتمعاتهم والدخول في السلك الوظيفي .

وكان ان سمحت الحكومة العثمانية للبريطانيين وموظفيهم الهنود بفتح دائرة بريد تعمل في العراق , وهي ربما مكنت البريطانيين من التجسس بصورة اعمق , الامر الذي قلدته الحكومة العثمانية , ففتحت دائرة مشابهة بعد مؤتمر (باريس) . وقد سمحت هذه الدائرة مع دائرة التلغراف بانفتاح العراق على العالم .

وبقي العراق متخلّفاً في الملاحة النهرية والبحرية عن العالم , بسبب سوء الإدارة العثمانية وإهمالها وعدم كفاءتها وجديتها حتى نهايات القرن التاسع عشر , الامر الذي اعطى شركة (لنج) البريطانية الفرصة الأكبر للربح , رغم سعي بعض ولاة العثمانيين للمنافسة معها , لكنهم كانوا يفشلون , بسبب عدم وجود إدارة عصرية منظمة , وبسبب قوة النفوذ السياسي للبريطانيين في إسطنبول .

 

وفي العصور التي كانت تعم فيها الفوضى في البلاد الإسلامية تحت سيطرة العثمانيين , وفي الوقت الذي بدأت بعض دول العالم التخصص والمأسسة والانفاق الكبير على المشاريع العلمية الموجهة , كان العلماء المسلمون الشيعة في العراق وغيره يحوزون جملة من العلوم الطبيعية والرياضية , لا سيما في الطب والكيمياء والهندسة , لكن بصورة فردية غير موجهة , تفتقد لرعاية الدولة بل تعاني من مضايقات وجودها , وكذلك كان جزء من جهد هؤلاء العلماء الأفراد متوجهاً لعلوم الدين , فلم تكن تلك المشاريع العلمية قادرة على المنافسة أو الاستمرار , ولن تكون قادرة على الحياة , لا سيما بعد وصول السلطات العميلة للأوروبيين في الدول العربية والإسلامية[61].

 

وعدا خط الترامواي بين (الكوفة) و(النجف) والمركز , لم يكن من مواصلات برية في معظم العراق , سوى البغال والحمير والاحصنة والجمال , عند نهايات القرن التاسع عشر . ولم تشرع مشاريع خطوط السكك الحديد الا برغبة ألمانية , وبامتياز ورأسمال ألماني , لكنها مدت من البلقان الأوروبية الى تركيا فقط , ولم تصل الى العراق الا بعد اكثر من عشرين سنة , اذ اُنجز خط حديد (بغداد – سامراء) عام 1914م , في تنافس الماني بريطاني في الوصول الى مياه الخليج براً , فزادت العلاقات البريطانية (الصباحية) في الكويت قرباً , وكان ذلك مقدمة لفصل معظم الخليج عن العراق .

وكانت معظم الدوائر العثمانية مؤسسة لجبي الضرائب من الكمرك او الأراضي او البساتين او الصيد او التجار , وإدارة ما استولى عليه السلطان من أراضي العراق .

وكانت الأسرة السعدونية عند دخول العراق في القرن العشرين الميلادي آخذة في الضعف والانهيار , متسببة في ضعف غيرها وإنهيار اكبر وأطول تحالف قبلي قوي في العراق هو تحالف (المنتفك) , بسبب ما كانت عليه من تذبذب نفعي وإعطاء وجه للعثمانيين ووجه آخر للقبائل , فكانوا في العقد الأول من ذاك القرن ضعفاء وإقليمهم اضعف .

فيما انقسمت واحدة من اكبر القبائل المهاجرة الى جزيرة العراق الشمالية وهي (شمّر) , وضعف امرها كثيراً عند دخول القرن العشرين , وازدادت ضعفاً بسبب التوطن غير المتناسب مع طريقة حياتهم التي اعتادوها لقرون .

وصار كل العراق مشغولاً بمشاكل جمة , خلقها التوطين وانقسام القبائل وسوء الإدارة العثمانية . وزاد ضعف العوائل الكردية , التي كانت موالية للعثمانيين ويدهم الضاربة , وصعد نجم القبائل التي تبحث عن فرص الثراء . وكان هذا الوضع مثالياً لدخول جيش اجنبي , كان العراقيون يرونه كافراً , هو الجيش البريطاني الغازي .

وكان العراق منذ عهد (سليمان القانوني) في القرن السادس عشر الميلادي حتى دخول القرن العشرين يزداد ضعفاً , وجهلاً , وانحداراً مادياً ومعنويا , ويقترب من مظاهر البلدان الوحشية , بعد ان كان قبلة التحضر العالمية قبل ذلك . وبقيت ثروته الكامنة غير مستثمرة . رغم ان استقرار العراق في فترات الحكم المحلي المستقلة القليلة يخالف ما ادّعاه البريطاني صاحب كتاب ( أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث ) – كأي محتل مغالط – من عدم صلاحية اهله للحكم الذاتي , ليبرر وجود البريطانيين على ارض العراق . وهو الكاتب ذاته الذي حاول نسبة فشل إدارة العثمانيين وسوء حال العراق الى عقيدة الإسلام والعقل الشرقي , رغم انه نفسه من روى ابهة ما كانت عليه هذه البلاد من حضارة وتمدن وثراء في العصور الإسلامية غير التركية . وكان يحاول تبرير هذا الإهمال التركي للعراق ببعده عن المركز , وانشغال السلطنة بالدفاع عن نفسها , ليعطي مبرراً لما يفعله البريطانيون فيه , رغم ان الاحتلال العثماني نهب ثروة العراق لعدة قرون , واستعان بها في حروبه وثراء تركيا , فكيف لم يتسن له في أوقات السلم نشر الخدمات والتعليم فيه . وبرر كذلك جور وظلم الحكومات العثمانية ضد أبناء العراق باختلافهم المذهبي وقبليتهم , ليجد مبرراً لدولته المحتلة أيضا , غافلاً عن ان كل بلاد العالم كذلك , بما فيها تركيا نفسها , وأن هذا التنوع القومي والمذهبي في العراق كان موجوداً في كل العصور , ولم يمنع احداً من الاعمار . وهو ذاته يعترف انه لم يرَ بلداً فيه ثروات كامنة مهملة مثل العراق[62].

 

ومن أمثلة تخريب الأتراك العثمانيين للعراق :

·       مدينة (الحلة السيفية المزيدية) : كانت هذه المدينة عامرة بالقصور والحدائق والغابات والزراعة والصناعة والتجارة , بعد أن شيدها (سيف الدولة صدقة بن منصور الاسدي) , على آجام السباع وسط العراق إلى غرب الفرات قرب آثار بابل في العام ٤٩٥ هجرية . إذ انتقل إليها (بنو أسد) من منطقة (النيل) التي تبعد عنها بضعة كيلومترات.

وقد ظلت عامرة لثلاثة قرون , هي الفترة بين زيارتي الرحالتين (ابن جبير) و(ابن بطوطة) . وزيارة الاخير كانت بعد سقوط بغداد بما يقارب القرن . وكانت تنعم بالحرية الدينية لمختلف المذاهب والأديان . لكن قضى العباسيون على دولة (بني مزيد) وشتتوهم في منتصف القرن السادس الهجري بمعونة الأتراك السلاجقة , ومنحوا تلك البلاد إلى الأكراد الجاوانيين , كعادة العباسيين للخلاص من العرب الشيعة , ثم قبيلة (خفاجة) العامرية القيسية . والأكراد الجاوانيون كانوا تحولوا إلى التشيّع بتأثير مجاورة (بني أسد) .

وفي الفترة المغولية نجت المدينة من شرورهم , بفضل حكمة علمائها وأهلها . وفي الفترة المغولية الايلخانية ازدهرت (الحلة) , لمكانتها العلمية والاجتماعية , وانحسار الضغط الطائفي عنها , ورغبة المغول بالتعلم والانتقال من البداوة إلى المدنية , فكان بعض كوادر تلك الدولة المغولية من أهل هذه المدينة . كذلك في الفترة الجلائرية , حتى أن الجلائريين اتخذوها عاصمة في بعض فترات حكمهم .

وقد أخرجت المدينة مفاخر العلوم من أعماقها , وبرز منها فطاحل العلم , ابتداءً من (ابن ادريس) في القرن السادس , وليس انتهاءً ب(ابن فهد الحلي) في القرن التاسع الهجري , حتى قيل إنها عاش فيها أكثر من خمسمائة عالم في قرن واحد , إذ انتقل إليها العلماء الشيعة من (النجف الأشرف) , بعد وفاة الشيخ (الطوسي) , الذي انتقل الى (النجف) من بغداد لمّا نهب الأتراك والطائفيون داره .

وعليها كان اعتماد بغداد والكثير من مدن العراق اقتصادياً حتى نهاية حكم العثمانيين . حتى انحسر دور المدينة الحضاري في القرن العاشر الهجري , حين انتشر ظلام العثمانيين . إذ انها عانت في جميع فترات القبائل التركية , مثل (قره قوينلو) و (آق قوينلو) , وبدأت تنحدر مدينة (الحلة) تماماً في قرون الأتراك العثمانيين ومماليكهم , لتتحول إلى قاعدة عسكرية لهم[63].

فقد أباد (داوود باشا) أهل مدينة (الحلة) , وخرّبها , حين ثارت عليه في العام ١٨٢٥م , رافضة جور حاكمها العثماني , ونهب بيوتهم وهدمها , وترك عليها أعراب (عقيل) , ثم دمرها دماراً أشد , بعد أن رفضت حكم حامية الأعراب . فيما عيّن (داوود باشا) على مدينة (الحلة) – مركز العلم الشيعي – أحد الأمويين الشاميين , وهو ابن النائب (محمد اسعد) .

وفي فترة من الزمان أعاد الشيخ (موسى آل كاشف الغطاء) الطمأنينة إلى أهالي مدينة (الحلة) , حين بقي في ديارهم شهراً , بعد أن جار عليهم حاكمها التركي (سليمان الاربلي)[64].

حتى تعرضت لمضايقات القبائل الأعرابية القادمة من صحراء (نجد) , لا سيما الوهابية . ولم يعد شيء من النشاط العلمي للمدينة , الا بعد ضعف السيطرة التركية العثمانية بحلول القرن الثامن عشر الميلادي , وانشغالهم بالصراعات الداخلية بينهم وبين (المماليك) على المال والنفوذ .

وكان للوهابيين غارة كل سنة على مدن العراق طيلة القرن الثامن عشر الميلادي , دون أن تبدي الحكومة العثمانية المملوكية أي ردة فعل , سوى الاكتفاء بالعسكرة عند حدود مدينة (الحلة) . وكان الوهابيون يذبحون ويحرقون وينهبون , لا سيما في المدن العراقية المقدسة . ولم يكن من رادع لهم سوى القبائل العراقية , التي تعاني في جبهتين , السطوة المتخلّفة للجيوش العثمانية , والغارات الغادرة الوحشية للقبائل الأعرابية الوهابية الصحراوية[65].

 ‏وظلت (الحلة) طيلة القرن التاسع عشر الميلادي تنتقل من حاكم تركي إلى حاكم مملوكي إلى حاكم كردي إلى حاكم أعرابي , يجمعهم جميعاً أنهم على مذهب الدولة العثمانية , حتى أنهم انشأوا المدرسة فيها على مذهبهم , في وسط اجتماعي كله شيعي . وكانوا ظلمة غاشمين متعسفين , يجمعون الضرائب ويجمعون الأموال بالإكراه , حتى دخل القرن العشرين[66].

ونتيجة الجور والتخلّف والاهمال العثماني كان القرن التاسع عشر الميلادي قرن الوباء الاسود على العراقيين , لم يشهد تاريخهم مثله , إذ ظهرت الهيضة في ١٨٢٠م , ثم ظهر الطاعون في العام ١٨٣١م , الذي أفرغ مدينة مثل (الحلة) من سكانها تقريبا , والذي ظهر مجدداً في العام ١٨٤٧م , ثم عاد في العام ١٨٧٥م , تبعه وباء غريب آخر في العام ١٨٨٠م . وظهور هذه الامراض في ذلك القرن ربما لا يقتصر في أسبابه على القتل والاهمال والفشل العثماني , بل يكون للأوروبيين يد فيه , بنشر الأمراض , كما فعلوا من قبل في الأمريكيتين بهدف قتل سكانهما , إذ أن الأوروبيين صارت لهم يد طولى في الدولة العثمانية والعراق في ذلك القرن .

فضلاً عن السياسة المائية الفاشلة , التي كانت فوضوية , أدت إلى جفاف نهر (الحلة) , وتحوّل معظم مائه إلى نهر (الهندية) , حيث التفتت الحكومة العثمانية إلى ضرورة بناء السدود , لكن بزمان متأخر , لكنها كانت في غالبها سدوداً فاشلة سرعان ما تنهار . الأمر الذي تسبب بإنهاك الواقع الزراعي في المدينة , التي كانت محاصيلها تغذي مدن العراق , وتدر الأموال الكبيرة للخزينة العثمانية .

فشغلت كل تلك الأحداث , من قتل واوبئة وجفاف وهجرة وخوف وثورات , أغلب الناس عن الاهتمام بالعلم , فانتشر الجهل , بعد أن كانت المدينة مركزاً للعلم وفسحة للمعرفة , واتسع الفقر[67].

وقد كان التعليم والثقافة في العراق العثماني تسير في خطين , خط تدعمه الحكومة , يُدرّس فيه باللغة التركية مدرسون فاشلون , بنظام طائفي , لم يكد يستفيد منه أحد , وخط ورث مدارس الشيعة الأهلية الحوزوية , حافظ على وجود اللغة العربية من الطمس , كما ساهم في بقاء جذوة للمعرفة باقية قبل أن يطفأها العثمانيون , تدعم هذا الخط الأسر العلمية , مع دعم مبالغ الحقوق الشرعية له , كما تدعمه المجالس الأدبية في محال عمل الأهالي[68].

 

·       مدينة (القرنة) العربية : يذكر الرحالة الايطالي (كاسبارو بالبي)[69], وهو من مواليد القرن السادس عشر الميلادي , أن مدينة (القرنة) العراقية كانت فسيحة , تعيش حياة هادئة , لما يكثر فيها من الحنطة كبيرة الحجم .

وذكر الرحالة الايطالي الآخر (بيدرو تيخيرا)[70]في مطلع القرن السابع عشر الميلادي أن الطيور والمواشي والتمور والألبان كانت تباع في المدينة بأزهد الأثمان بسبب توفرها بكثرة . وذكر (تيخيرا) أن الأمير العربي العراقي (المشعشعي) كان يخوض حرباً مع القوات التركية العثمانية في العام ١٦٠٥م , للسيطرة على بلاده الواقعة حول محيط مدينة (القرنة) .

وذكر الرحالة (لونكريك) أن المدينة كانت تحت سلطة أو نفوذ والي (الحويزة) العربي , وكانت العملة المستخدمة فيها ولجمع الضرائب هي (الشاهي) الصفوي .

فيما يصف الرحالة الايطالي (الأب سبستياني)[71]في منتصف القرن السابع عشر الميلادي أهل (القرنة) بأنهم كثيرو الصلاة , لا يتخلّفون عنها ابدا , ولا تشغلهم الأعمال عن ادائها . أما الرحالة الفرنسي (تافرنييه ١٦٧٦م) فكان يسمي صابئة جنوب العراق فيها (نصارى القديس يوحنا) .

وفي القرن الثامن عشر الميلادي كانت سلطات العثمانيين المتخلّفة قد قضت على كثير من ملامح مدينة (القرنة) الجميلة , إذ كانت بواخرها المدفعية تجوب مياهها وتجمع الضرائب , حيث بدأ الرحالة الأوروبيون يصفونها بتعابير أقل شأناً من تعابير رحالة القرن السابع عشر . كما فعل الرحالة الألماني (كارستن نيبور ١٧٦٥م) , وكذلك الرحالة الايطالي (سيستيني ١٧٨١م) , الذي أشار إلى أن صراع العثمانيين مع الصفويين قضى على معظم غابات النخيل في المدينة .

بينما وصفها الرحالة البريطاني (جاكسون ١٧٩٧م) بأنها قرية صغيرة . وهذا مخالف تماماً لحالها التجاري والمدني المهيب السابق في القرنين السادس عشر والسابع عشر .

فيما وصفها (خورشيد باشا افندي) في منتصف القرن التاسع عشر بأنها قرية صغيرة , ليس فيها سوى آثار قلعة واحدة قديمة ومسجد اثري . رغم أن جميع رحالة القرنين السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر أجمعوا على وجود ثلاث قلاع كبيرة في المدينة , وأن أهلها كانوا يرون أنها ( جنة عدن ) , وأن غابات نخيلها واسعة فاخرة تجذب الانظار , تملؤها الطيور والأسماك , وكان جزء من المدينة يتبع مركز البصرة , وجزء آخر يتبع مركز (المنتفگ) . فهي إما أنها كانت مدينة كبيرة دمرها الإهمال والحروب العثمانية , أو أنها كانت مدينة كبيرة بمعايير القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين , لم تتطور لنفس السبب , في الوقت الذي تطورت مدن العالم إلى معايير أخرى , والاحتمال الاول أرجح , مع الأخذ بنظر الاعتبار ما ذكره الرحالة (ولستيد ١٨٣٦م) من حال المدينة الخراب , سوى بضعة بيوت من القصب يسكنها الأغراب من الأتراك .

لكنها عادت نشاطها المحلي تدريجياً بضعف الأتراك , حيث وصفها (سيرل بورتر) أثناء الحرب العالمية الأولى – بوجود عدد قليل من القوات التركية العثمانية – بأنها قرية صغيرة جدا .

ورغم هذا العناء , فقد كان سكان مدينة (القرنة) في العام ١٩١٢م من الشيعة , بحسب الرحالة الدنماركي (باركلي رونكيير) , الذي كان متجهاً إلى الجزيرة العربية للتعرف على الحركة الوهابية . بينما قدّر السياسي البريطاني (لوريمر) عددها أهلها في الربع الأول من القرن العشرين بثلاثين الف نسمة , كلهم عرب شيعة , أغلبهم من قبائل ( جزائر الاهوار ) و(بني مالك) و(بني منصور) , وأنها تزرع الرز العنبر الازكى , كما يصفه (بورتر) , والحنطة والشعير , بالإضافة إلى النخيل وتربية المواشي[72].

 

ومن شدة طائفية الأتراك العثمانيين وسوء إدارتهم أنهم كانوا يجعلون في منصب قاضي كربلاء – أحد أهم مراكز المسلمين الشيعة العلمية والدينية – قضاة من الطائفة السنية ومن مدن أخرى , كما فعلوا في القرن الثالث عشر الهجري بتنصيب الشيخ (أمين بن محمد سعيد بن هداية الله الأربيلي) , من مدينة (اربيل) الكردية في شمال العراق , تحت ولاية متصرف كربلاء (رومي باشا)[73].

 

فيما كانت هناك محاولات مرصودة شعبياً , ومذكورة إلى زمان العهد الملكي في العراق , من قبل الدولة العثمانية التركية لتشتيت مدرسة العلم الإسلامية الشيعية التي أسسها الميرزا (محمد حسن الشيرازي) في (سامراء) , والتي أنتجت تلامذة صاروا مراجع معروفين , مثل الشيخ (محمد تقي الشيرازي) , والشيخ (محمد حسين النائيني) , والسيد (اسماعيل صدر الدين العاملي الكاظمي) , وقد نجحت تلك المحاولات اتفاقاً مع الظروف المحيطة حينذاك , وعدم اتفاق أهواء تلامذة الميرزا (الشيرازي) , فتشتت واندثرت تلك المدرسة لاحقاً , لا سيما مع انتقال كبار علمائها إلى مدينة كربلاء في الربع الأول من القرن العشرين الميلادي[74].

 

وفي سياق العلاقات الاجتماعية الإسلامية المعقدة بوجود العثمانيين في أغلب بلاد المسلمين , كان للتجار الإيرانيين دور مهم في اذكاء الثورة المدنية الدستورية (المشروطة) في ايران , بعد اعتراضهم على منح القاجاريين امتيازات خاصة للاوربيين من روس وبريطانيين . فيما خسرت الصناعات الوطنية الإيرانية قدرتها على منافسة الاسعار المنخفضة للسلع الأوروبية. حتى أن الجمارك كانت تدار من قبل شخص بلجيكي , قام أخيراً في حفلة تنكرية بارتداء زي رجال الدين المسلمين , مما فجّر ثورة شعبية انطلقت من مسجد (الشاه عبد العظيم) , طالبت بإقالة رئيس الوزراء , وتأسيس مجلس نيابي يمثل الشعب الإيراني[75] .

واستمرت الثورة الدستورية المشروطة في إيران القاجارية من ١٩٠٥ إلى ١٩١١م , ضد ثلاثة شاهات قاجاريين , يقودها رجال الدين المجتهدون والخطباء العاملون والتجار المخلصون . وكان وجه هذه الثورة ومفاوضها هو المرجع الديني المقيم في (النجف الأشرف) الملا (محمد كاظم الخراساني) , بالإضافة للشيخ (عبد الله المازندراني) . يساندهم علماء إيران والعراق الشيعة الواعون العاملون (هبة الدين الشهرستاني , جواد الجواهري , احمد الصافي , عبد الكريم الجزائري , محمد علي بحر العلوم , محمد حسين كاشف الغطاء , محمد رضا الشبيبي , علي الشرقي) , معتمدين في كثير من الأحيان على كتابات الشيخ (محمد حسين النائيني) السياسية .

فيما كان يعارضها مجموعة من رجال الدين المتصفين بصفة الخمول والغفلة , وعلى رأسهم مرجعية دينية مشهورة للأسف , خذلتهم , كما خذلت العراقيين عند دخول البريطانيين , تمثلت في السيد (محمد كاظم اليزدي الطباطبائي) . وكان أصحاب هذا الاتجاه غير متورعين , يثيرون العواطف المنافقة , ويهيجون عواطف العوام ضد العلماء الإعلام .

في الوقت الذي كانت تدعم فيها بريطانيا نظام الشاه القاجاري المستبد (محمد علي) سياسيا , وتدعمه روسيا عسكريا , حتى دخلت الاولى مدينة (بوشهر) بقواتها , ودخلت الثانية طهران و(تبريز) . وكانا يماطلان وينافقان الثوار ومراجع الدين .

بينما كان موقف السلطان العثماني (عبد الحميد الثاني) , ومن بعده (محمد الخامس) , فاشلاً متخاذلا , رغم لجوء رجال الدين إلى عونه , بغضاً منهم لوجود القوات الأجنبية غير المسلمة في أراضي إيران .

وكانت وفود العلماء من مرجعيات الدين في (النجف الأشرف) تناور في كل مكان محلي ودولي , لكنها اصطدمت بواقع نفاق تلك الدول ومساندتها للاستبداد . كما أنها ردت بصراحة مطلقة على محاولة الشاه القاجاري استغلال الدين لرفض دستور المجلس النيابي , حيث رأت أن تمثيل الناس في ذلك المجلس وخضوع الحاكم لسلطة القانون هو الأقرب إلى أحكام الإسلام , وليس ما يدعيه الحاكم القاجاري . فكانت المرجعية الدينية في (النجف الأشرف) وفي إيران انضج وأصح سياسياً من مجموع الدول الأوروبية والقاجارية والعثمانية في ذلك الحين . وقد هددت الشاه بإعلانها الجهاد إذا لم يعط حقوق الناس ويرفع المظالم عنهم , واذا ابقى القوات الأجنبية في بلاد إيران . لكنّ الشاه القاجاري أصر على الظلم والاستبداد , وهتك الحرمات , مستعيناً بالقوات الروسية لضرب المسلمين , ومعتمدا على دعم البريطانيين السياسي له . وقام بانزال القوزاق الروس إلى طهران , وضرب المجلس النيابي الدستوري بالمدفعية مدة سبع ساعات , حتى راح ضحيتهم المئات . وظل يناور المرجعيات الدينية , التي كانت تعي نفاقه , وترد على وعوده الكاذبة بصراحة وقسوة . وقد عقدت روسيا وبريطانيا اتفاقية ١٩٠٧م لمواجهة الدستوريين الإيرانيين . حتى بلغت المرجعيات الدينية مرحلة اليأس من صلاحه , وقربت من إعلان الجهاد ضد نظامه , وضد القوات الأجنبية الساندة له , لا سيما الروسية , عرض الروس والبريطانيين عليه دعمه مالياً إذا قبل بالمرونة مع الثوار , بعد أن بلغت الثورة من قوتها تهديد مصالح تلك الدولتين . لكنّ المرجعيات الدينية كانت اوعى منهم , ورفضت انصاف الحلول تلك , واعلنت الجهاد ضد نظام الشاه القاجاري (محمد علي) , واستجاب لها الإيرانيون , وآلاف العراقيين . إلا أن المجاهدين الدستوريين الإيرانيين دخلوا طهران , وعزلوا الشاه , الذي فر هارباً إلى دار السفير الروسي , فنصبوا ابنه الصغير , وجعلوا الوصاية عليه , فلم تعد من حاجة لمجيء العراقيين . وأسس الثوار المسلمون واحداً من أقدم المجالس النيابية في المنطقة , كان علني الجلسات , تستطيع الجماهير حضور جلساته[76].

 

ومن الغريب أن منشورات واخبار التحريض والثورة ضد الحكم العثماني كانت ينشرها في العراق -عن طريق البضائع- أشخاص مسيحيون أو يهود , على ما يبدو من اسمائهم , فهم الصيدلي (داود فتو) , وتاجر الآثار الأدبية (اسكندر) , وكذلك الجهات الأجنبية المشرفة على اتصالات البرق في البلاد , ويغذيها في جنوب العراق زعيم المجتمع السني في البصرة (طالب باشا النقيب) , الذي حظيت أسرته لاحقاً بدعم البريطانيين وتشكيل الحكومة العراقية الأولى , كما حظيت سابقاً بامتيازات العثمانيين[77].

والقوى المحلية التي عملت واستفادت من العثمانيين هي ذاتها القوى التي استفادت وعملت في وجود البريطانيين والحكم الطائفي , فقد كان وزير دفاع المملكة العراقية الحديثة المنشقة على العثمانيين مثلاً (حسام الدين) هو ذاته ابن (جمعة بك) قائم مقام العثمانيين أنفسهم على مدينة (النجف الأشرف) ![78].

 

وبسبب تهلهل جيش العثمانيين في العراق وفوضاهم الإدارية والسياسية , استطاع الانجليز دخول العراق بسهولة في العام 1914م . فقام الزكارتة -الذين استأثروا بحكم غالبية أحياء مدينة (النجف) – والشمارتة -الذين حكموا بعضها- بطرد جميع القوات العثمانية المحتلة في العام ١٩١٥م , بعد اشتراكهما في الثورة ضدها . لكن قضت عليهما القوات البريطانية بعد احتلالها العراق , باستخدام سياسة التفرقة والنعرات[79] .

فيما كان مثلاً السيد (عبد الرزاق بن علي بن حسن الحلو الجزائري) مرجعاً عملياً للتقليد في اهوار ومدن جنوب العراق , وقاد عمليات الجهاد التي أفتى بها ضد الإنجليز عند بدء دخولهم إلى العراق في مدينة البصرة وفي (القرنة) بالتحديد في العام ١٩١٤م , إلى جانب ما قام به السيد (محمد سعيد الحبوبي) , وكان السيد (الحلو) يقود بنفسه معظم المعارك غير المتكافئة تقنياً ضد الأجانب , إلى جانب الأمير (حسك آل مبارك) زعيم قبائل (الإمارة) من قبيلة (ربيعة) في (المْدَينة) , حتى انكسر العثمانيون وهربوا من إلى الجنوب إلى (كوت الإمارة) , فالتحق بهم السيد (الحلو) والأمير (حسك آل مبارك) بقواتهم , واستقبلهم العثمانيون استقبالاً حاشداً , حتى انكسر العثمانيون مرة أخرى وهربوا إلى شمال العراق وتركوا شيعة العراق بلا ناصر وبلا سلاح مناسب وبلا تنظيم معقول , بعد أن ساهموا في إضعافهم لقرون . حتى توفي السيد (عبد الرزاق الحلو) في (النجف الأشرف) , التي كان أهلها يعظمونه ويجلونه , وجميع أهل العراق كذلك , لما اتصف به من شمائل كريمة وسخاء وشجاعة , واضطر الإنجليز المرعوبون في جنازته إلى تحيتها وانزال العلم من على سراي الحكومة حين مرورها[80]. 

 

بينما انشغلت واحدة من اكبر العائلات الدينية العراقية الهاشمية , وهي عائلة (آل بحر العلوم) , بالجهاد والعمل السياسي عن التفرغ التام للمرجعية الدينية المطلقة . اذ قاد السيد (محمد علي بن السيد علي نقي بحر العلوم) الثورة العربية ضد الحكم العثماني , وفي ١٩٢٠ – ١٩٢٢م قاد الثورات ضد الاحتلال البريطاني , واخضع المناطق الجبلية الصعبة في شرق العراق في لرستان , وقد ضيّق عليه البريطانيون , حتى تم إجبارهم على القبول بالحكم الوطني العراقي[81]. فيما اشترك زعيم مدينة كربلاء السيد (محمد مهدي بن حسن بحر العلوم) في حكومة (عبد الرحمن النقيب)[82].

بينما كانت العشائر العراقية تقاتل القوى البريطانية بشراسة , بعد قرون من مقاتلة القوى العثمانية , حتى اُنهكت قواها . كما في مثال احتلال عشائر (الطفيل) بقيادة زعيمها (نايف الغيدان) لمدينة (الحلة) في الثورة العراقية الكبرى , وتلقينها الجيوش الانگليزية دروساً بليغة[83]. في وقت قاد الخطيب السيد (جواد بن حسن آل سلمان الحجار الحطاب العوادي) عشائر (الاقرع) و (السعيد) و (آل بدير) و (عفك) في جبهة الثورة العراقية الكبرى ضد الانگليز في (الحلة)[84].

 

وقد كان الشيعة يشغلون اهم مرافق التجارة في العراق قبل قيام الحكم الملكي وبعده بقليل , فعائلة علمية واحدة هي عائلة (آل العطار البغدادي) شغل العشرات من أبنائها المراكز التجارية العراقية الكبيرة لعقود , فضلاً عن نبوغ ابنائهم في المؤسسات العلمية الأكاديمية . فيما شغل السيد (جعفر بن هاشم الاحول الموسوي) الترتيب الأول أو الثاني على تجار بغداد عند نهاية الحكم العثماني وبداية المملكة العراقية . مما يكشف سوء ما تسببت به السياسة الطائفية العثمانية في العراق وغيره من خسارة في الكفاءات , ومن تحطيم للرؤى والعائلات سابقا .

وكانت معظم القبائل العراقية تأتي تطلب بنفسها من المرجعيات الدينية أن ترسل إلى ديار تلك القبائل من يقودها ويصلحها , وكانت المرجعيات ترسل معهم أو إليهم فعلاً من يعيش بينهم ويغير حالهم . الأمر الذي يكشف عن حالة عامة اجتاحت المجتمع العراقي بعد نشوء دولته الحديثة واستقلاله التام عن التخلّف العثماني والاستقلال الشكلي عن الاستغلال الانگليزي , جعلت هذه الحالة معظم تلك القبائل تبحث عن المدنية والسلام وترك مجتمع البداوة والتعرّب . إلا أن كل ذلك كان بعد ذلك ضحية الانقلابات العسكرية الأعرابية بمساعدة البريطانيين وإهمال بعض المرجعيات الدينية المتصدية حينذاك وقلة وعي بعض زعماء القبائل[85] .

 

وقد أقرت مجلة (الاعتدال) النجفية في ١٩٤٦م أن قرون العثمانيين في العراق كانت قرون فقر وجهل وجور واضطراب وسوء إدارة واوبئة وانطفاء لنور العلم والعرفان وهجر للغة العربية بفعل سياسة التتريك . وهو فترة كانت قريبة العهد بدولة (بني عثمان) وأقل جهلاً بحالهم[86].

 



[1] البداية والنهاية , ابن كثير , ج 7 , فتح بيت المقدس على يدي عمر بن الخطاب

[2] البداية والنهاية , ابن كثير , ج 8 , مسير إبراهيم بن الاشتر الى عبيد الله بن زياد

[3] موقع (حكمة الكابالا) , سيرة العالم والطبيب (موسى بن ميمون)

[4] حائط البراق وليس حائط المبكى , د. عادل حسن غنيم – أستاذ التاريخ والمعاصر بجامعة عين شمس , نشر : مركز المعلومات الفلسطيني (وفا)

[5] حيث تخضع اغلب شبكات الاعلام في العالم لتأثيرات القبّالي (روبرت مردوخ) عملاق الاعلام

[6] يمكن مراجعة تلك القيم في كتاب تاريخ التمدن الإسلامي 2 , جرجي زيدان , ص 69

[7] روضات الجنات في أحوال العلماء والسادات , محمد باقر الموسوي الخوانساري , مكتبة اسماعيليان – قم – ١٣٩١ هجرية , ج 3 , ص 105  

[8] تاريخ ابن خلدون / دار الفكر / ج ٤ / ص ٢٨٨ – ٢٩٩

[9] تاريخ ابن خلدون / دار الفكر / ج ٤ / ص 699

[10] تاريخ ابن خلدون / دار الفكر / ج ٤ / ص 586

[11] تاريخ ابن خلدون / دار الفكر / ج ٤ / ص 660

[12] تاريخ ابن خلدون / دار الفكر / ج ٤ / ص 591

[13] تاريخ ابن خلدون / دار الفكر / ج ٤ / ص 599

[14] اعيان الشيعة , دار التعارف , ج 1 , ص 188

[15] لقد اشتهر في بلاد مصر منذ دخول جموع الغز اليها الى اليوم المثل الشعبي ( آخر خدمة الغز علقة ) , حيث كانوا يدخلون الى القرى المصرية ويمتهنون أهلها ويستخدمونهم بعد نهب تلك القرى , ثم حين تفرغ من خيراتها يجمعون أهلها ويضربونهم .

[16] اعيان الشيعة , دار التعارف , ج 1 , ص 182

[17] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 208

[18] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 198

[19] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 200

[20] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 205

[21] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 206

[22] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 201

[23] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 202 – 203 

[24] اعيان الشيعة , ج 1 , ص 478

[25] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج ١ , ص 200 – 201

[26] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج ١ , ص 245

[27] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج ١ , ص 262

[28] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 4 , ص 239 – 241

[29] مدينة النجف في كتابات المؤرخين والجغرافيين العرب والمسلمين , ص 4 – 5

[30] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج ١ , ص 203

[31] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج ١ , ص 194 – 195

[32] أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث , ستيفن هيمسلي لونكريك , ترجمة : جعفر الخياط , تعليق : مصطفى جواد , ط 6 – 1985 , ص 1 – 133 

[33] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 136

[34] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 140 – 153

[35] تاريخ نجد ودعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (السلفية) , سنت جون فيلبي , تعريب : عمر الديراوي , منشورات المكتبة الأهلية – بيروت , ص 3 – 7

[36] تاريخ نجد ودعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (السلفية) , ص ٩٢ – ٩٣ و ١١٤

[37] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 154 – 187

[38] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 188 – 196

[39] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 205 – 223

[40] أربعة قرون من تاريخ العراق , 225 – 233

[41] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 234 – 242

[42] أربعة قرون من تاريخ العراق 243 – 248

[43] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 254 – 265

[44] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 266 – 302

[45] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 302 – 303

[46] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 304 – 308

[47] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 309 – 314

[48] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 315 – 331

[49] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 331 – 350

[50] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 351 – 357

[51] هذا ما حكاه بعض ذراري وأحفاد الشيوخ القبليين الواصلين الى المشيخة بالمال للباحث بصورة مباشرة

[52] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 2 , ص 165

[53] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 2 , ص 118 – 127

[54] مدينة النجف في كتابات المؤرخين والجغرافيين العرب والمسلمين , ص 13

[55] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 2 , ص 234

[56] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 2 , ص 106

[57] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 2 , ص 145

[58] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 42

[59] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 42

[60] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 358 – 378

[61] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 105 – 107

[62] أربعة قرون من تاريخ العراق , ص 379 – 390

[63] مدينة الحلة منذ تأسيسها حتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي , د. أحلام فاضل عبود ، مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية ، ٢٠١٠م , ص 5 – 16

[64] مدينة الحلة منذ تأسيسها حتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي , ص 23 – 25

[65] مدينة الحلة منذ تأسيسها حتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي , ص 17 – 22

[66] مدينة الحلة منذ تأسيسها حتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي , ص 24 – 28

[67] مدينة الحلة منذ تأسيسها حتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي , ص 29 – 35

[68] مدينة الحلة منذ تأسيسها حتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي , ص 35 – 37

[69] ١٥٨٠م

[70] ١٦٠٥م

[71] ١٦٥٦م

[72] مدينةُ القُرنةِ في كتاباتِ الرَّحَّالة والمسؤولينَ الأجانبِ , د. عماد جاسم حسن الموسوي , مجلة تراث البصرة /مركز تراث البصرة ، ٢٠١٧م

[73] معجم رجال الفكر في كربلاء , ص 104 

[74] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 114

[75] موقف المرجعية الدينية في النجف الأشرف من الثورة الدستورية في إيران , د. محمد هاشم خويطر ، كلية التربية – الجامعة المستنصرية , مجلة الآداب ، ع ١١٥ ، ٢٠١٦م , ص 203 – 209

[76] موقف المرجعية الدينية في النجف الأشرف من الثورة الدستورية في إيران , ع ١١٥ ، ٢٠١٦م , ص 210 – 227

[77] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 4 , ص 179

[78] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج ١ , ص 224

[79] مدينة النجف في كتابات المؤرخين والجغرافيين العرب والمسلمين , ص 6

[80] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 141 – 145

[81] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 54

[82] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 3 , ص 53

[83] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 4 , ص 226

[84] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 4 , ص 262

[85] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 4 , ص 153

[86] مشهد الإمام أو مدينة النجف , ج 4 , ص 177

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.